نجح سائق ​فريق رد بل​ ​النمساوي ​ماكس فرستابن​​ بتحقيق لقب ​جائزة ​كندا​ الكبرى​ بعد منافسة شرسة كانت قد جمعته مع سائق ​فريق فيراري​ ​كارلوس ساينز​ الذي تواجد في مركز الوصافة، متقدما بدوره على ثنائي ​مرسيدس​ ​لويس هاميلتون​ و​جورج راسل​ اللذين تواجدا في المركزين الثالث والرابع.

وقال ​توتو وولف​ مدير فريق مرسيدس:" قُبيل سيارة الأمان. كانا راسل وهاميلتون أسرع من فرستابن وساينز خلال منتصف سباق كندا".

واضاف وولف:" لقد كنا نقود بإعدادات مختلفة اليوم مع راسل وهاميلتون. ورغم ذلك كانا يملكان السرعة للتجاوز ومجاراة وتيرة الصدارة".

وتابع وولف:" لا أقول أننا عدنا للمنافسة، ولكننا نتخذ نهج تطويري مختلف عن بداية الموسم ونحن بالطريق لا محالة للحاق بفيراري وردبُل".

بتصرف ميشال عساف.