ضمن فعاليات الجولة 7 من منافسات الدوري الانكليزي الممتاز "البريمرليغ"، حقق نادي ​مانشستر سيتي​ فوزاً مستحقاً امام ​شيفيلد يونايتد​ وبواقع 1-0 وسيطر السيتزن على مجريات اللقاء بشكل كبير في ظل غياب تام للاعبي الخصم وبهذا الفوز أصبح السيتي في المركز السابع مؤقتاً في جدول الترتيب مع مباراة اقل من منافسيه.

وفي الشوط الاول فرض لاعبو السيتي ايقاعهم الهجومي على مجرياته وسط تكتل لاعبي شيفيلد يونايتد في مناطقهم الدفاعية وتحصّل المدافع ايمريك لابورتي على محاولة خطيرة ولكن كرته مرت بمحاذاة القائم وواصل ابناء المدرب بيب غوارديولا ضغطهم المستمر ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم في ظل الدفاع المحكم من قبل لاعبي شيفيلد، وتدصى الحارس آرون رامسدال لمحاولة خطيرة من فيران توريس ليحرمه من هدف محقق بعد تصدي مميز وشهدت الدقيقة 28 هدف التقدم للسيتي عبر المدافع كايل والكر بعد تسديدة بعيدة من خارج منطقة الجزاء، وهذا الهدف اعطى لاعبي السيتيزن اريحية كبيرة حيث واصلوا ضغطهم ولكن الحارس رامسدال تصدى لهم ببراعة كبيرة وبدوره لم ينجح لاعبو شيفيلد من القيام بأي ردة فعل تذكر لينتهي هذا الشوط بتقدم مانشستر سيتي وبواقع 1-0.

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو السيتي تفوقهم الكبير في مجريات اللقاء في ظل عقم هجومي واضح للاعبي شيفيلد والذين غابت عنهم الفعالية الهجومية في ظل التفوق الكبير للاعبي مانشستر في معركة الوسط حيث نجح ابناء المدرب غوارديولا في قتل ردة فعل خصمهم السريعة لتغيب خطورتهم بشكل كبير، وتحصّل رياض محرز على فرصة ذهبية لمنح فريقه هدف ثاني ولكن تسديدة الدولي الجزائري مرت بمحاذاة القائم وبعدها لجأ المدرب ويلدر الى اجراء تبديلات سريعة في صفوف فريقه من اجل تحسين المردود الهجومي لفريقه ولكن فعاليتهم كانت محدودة امام المرمى وبدوره اهدر رحيم سترلينغ فرصة ذهبية امام المرمى بعد ان تصدى له الحارس رامسدال من على خط المرمى، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة حافظ لاعبو مانشستر على ايقاعهم الهجومي وواصلوا اهدارهم للفرص السهلة امام المرمى وتصدى الحارس رامسدال لمحاولة خطرة من بيرناردو سيلفا ليحرمه من خطف هدف ثاني لفريقه لتنتهي المبااراة بفوز السيتي وبواقع 1-0.