حفل عرض "الرو" الذي اقيم فجر اليوم بتوقيت بيروت، بالكثير من الاطلالات الجديدة والمهمة، اضافة الى مواجهات نارية. وفي هذا السياق، ظهر النجم المخضرم ​هالك هوغان​، ولو ان الظهور لم يكن من باب العودة الى الحلبات للمصارعة، بل لوداع المذيع الراحل جين اوكرلاند الذي واكب فاعليات المصارعة الحرة الترفيهية لسنوات طويلة.

ولم يكن ظهور ​جون سينا​ خلال عرض "الرو" للمرة الاولى منذ فترة طويلة دون عواقب.

فقد اعلن انه سينافس ضمن فاعليات "رويال رامبل" ولكن ​درو ماكنتاير​ تدخل ووجه كلاماً تحذيرياً لسينا، وسرعان ما ظهر ليو راش مهدداً من جهته بمقاضاة سيث رولنز على ما فعله في المباراة الاخيرة ضده و​بوبي لاشلي​.

ومع مجيء رولنز، دخل خلفه بطل القارات ​دين امبروز​، وسرعان ما وجد سينا ورولنز نفسيهما محاصرين من عدد اكبر من المصارعين، قبل مجيء ​فين بالور​ الذي اعاد الاوضاع الى نصابها.

وتم تحديد مباراة سداسية جمعت سينا ورولنز وبالور ضد امبروز وماكنتاير ولاشلي، وكانت غاية في التشويق والندية ولم تعرف فيها نتيجة الفائز الا في اللحظات الاخيرة حيث تمكن رولنز من تثبيت امبروز.

واثار اداء رولنز اعجاب "​تريبل اتش​" الذي قرر منح رولنز مباراة على اللقب القاري مع شرط التثبيت في اي مكان داخل الحلبة وخارجها.

وأتت المواجهة غاية في الاثارة والتشويق والاداء الباهر، وعمد الاثنان الى تقديم كل ما في جعبتهما من فنون وخبرة وعاقثا الفوضى في شتى الانحاء، قبل ان يصل رولنز الى هدفه في وضع رولنز حيث يريد ليحظى بالفوز الذي ينتظره. الا انه في تلك اللحظة تدخل بوبي لاشلي وأفسد كل الامور بالنسبة الى رولنز واعتدى عليه بقوة تاركاً لامبروز انهاء الموضوع براحة تامة، والاحتفاظ بالتالي بلقبه القاري.

وشهد العرض مواجهة غير مكتملة بين البطل الدولي ​بروك ليسنر​ وبراون سترومان، حيث التقى الاثنان وجهاً لوجه انما من مسافة غير قصيرة وفصلت الحلبة بينهما دون ان يحصل اي احتكاك.

وفي باقي المباريات، تغلب ​بارون كوربن​ على الاياس، وبطلا الزوجي بوبي رود وتشاد غايبل على فريق "ريفايفال"، وابولو كروز وامبر مون على جيندر مهال واليشا فوكس في مباراة مختلطة، وساشا بانكس على نيا جاكس لتحظى بفرصة منافسة بطلة السيدات "روندا روساي" على اللقب.