حقق ​أرسنال​ فوزا هاما على ​توتنهام​ هوتسبيرز 4-2 ضمن الجولة الرابعة عشر من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم وذلك في المباراة التي استضافها ملعب الإمارات.

المدير الفني لأرسنال ​أوناي إيمري​ لعب اللقاء بالرسم التكتيكي3-4-3 مع الثلاثي ​أوباميانغ​، إيووبي و​هنريك​ مخيتارين في خط الهجوم بينما لعب المدير الفني لتوتنهام ​ماوريسيو بوتشيتينيو​ بالرسم التكتيكي 4-1-4-1 مع هاري كاين كرأس حربة صريح.

الشوط الأول:

أرسنال بدأ الشوط بطريقة هجومية حيث أمسك بالكرة وحاول شن الهجمات نحو مناطق توتنهام في بداية طبيعية للمباراة وهو ما جعل توتنهام يحاول امتصاص الفورة الهجومية لأرسنال الذي كان يعتمد على الضغط العالي عند خسارة الكرة وتحريك طرفي الملعب هجوميا ما جعله يتقدم 1-0 بعد ركلة جزاء نفذها أوباميانغ عند الدقيقة 12.

توتنهام حاول إظهار ردة فعل بعد التأخر بالنتيجة حيث تحرك عبر سون في الجهة اليسرى وكاين في العمق لكن أرسنال بقي خطيرا في الهجمة المرتدة حيث لم يتكتل في الخلف وبقي خط الوسط جيدا مع استمرار نشاط جناحي الفريق مخيتاريان وإيووبي حيث حصل الفريق على أكثر من كرة لتسجيل هدف ثاني.

توتنهام تحسن بعد مرور 25 دقيقة مع تحرك جيد من سون في الجهة اليسرى والتي كانت محور هجمات توتنهام والذي نجح من تسجيل هدفين عند الدقيقتين 30 و34 عبر داير وكاين قلب بهما الطاولة على أرسنال مستغلا ضعف تركيز مدافعي وحارس أرسنال لينهي الشوط الأول لمصلحته 2-1.

الشوط الثاني:

بين الشوطين، دفع إيمري بلاكازيت مكان إيووبي ورامسي مكان مخيتاريان  لتنشيط خطي الوسط والهجوم غير توتنهام حاول بعد التقدم 2-1 وعدم التراجع للخلف مع محاولة الإستحواذ على الكرة واللعب الهجومي مع استمرار ضغطه العالي لكن هذا الأمر كان مخاطرة إذ أعطى أرسنال المساحات في الخلف خاصة أن أرسنال كان ناجحا في تخطي الضغط العالي الذي مارسه لاعبو توتنهام ما جعل رباعي دفاع توتنهام ولاعب ارتكازه ينكشفون أمام تمريرات لاعبي أرسنال السريعة والذي نجح لاعبوه في تعديل النتيجة عند الدقيقة 56. إستمرار توتنهام بنفس الأسلوب مع التقدم للأمام وترك المساحات في الوسط كان مناسبا لأرسنال خاصة في الإرتداد الهجومي السريع مع دخول ​جيوندوزي​ مكان موستافي المصاب لينجح أرسنال في تسجيل هدفين خاطفين عند الدقيقتين 74 و77 ليتقدم 4-2. بعدها حاول بوتشيتينيو التحرك مجريا ثلاث تبديلات متتالية حيث أخرج الثلاثي سون، آلي وديفيس مدخلا مورا، وينكس وروز. الهدف كان واضحا، تسريع اللعب الهجومي ومحاولة الضغط أكثر على مدافعي أرسنال الذين تمركزوا جيدا في الخلف ويغلقوا مناطقهم لتمر دقائق المباراة المتبقية مع صمود من أرسنال وفوز هام 4-2 في ديربي لندن الأشهر.

ملاحظات عامة:

1. يحسب لإيمري مدرب أرسنال الطريقة التي يلعب فيها الفريق وهي الهدوء في بناء اللعب ثم تخدير الخصم وضربه بكرات سريعة وقصيرة يصل من خلالها لمرماه بعد إيجاد المساحات في دفاعات الخصم

كما في تغيير مراكز اللاعبين بشكل سلس دون تغيير الرسم الخططي وهذا كان سببا رئيسيا في حسم أرسنال لمباراة الديربي.

2. كان توتنهام عاجزا عن إظهار أية ردة فعل هجومية في الشوط الثاني حيث لم يكن الفريق قويا بما فيه الكفاية هجوميا من أجل الوصول لشباك أرسنال ما جعل سيطرته على الكرة سلبية مع غياب الفعالية على مرمى أرسنال بظل عزل تام لكاين وعدم مساندة رباعي خط الوسط الهجومي له كما يجب.

3. لم يكن مدافع توتنهام يان ​فيرتونغين​ في يومه حيث فشل في قيادة خط الدفاع كما يجب رغم الخبرة الكبيرة التي يتمتع بها إذ تسبب في ركلة جزاء ساذجة عند الدقيقة 11 ثم تعرض للطرد عند الدقيقة 85 وهو ما جعل توتنهام يعاني في آخر دقائق المباراة التي كان فيها أرسنال هو الطرف الهجومي الأخطر.