يمكننا تفهم رحيل كريستيانو رونالدو عن ريال مدريد، فالنجم البرتغالي أنهى مرحلة طويلة مع ناديه وفضل الانتقال إلى نادٍ وجد من خلاله مزايا ضريبية تساهم في حفظ صورته الحقيقية.

بالطبع، على الرغم أنه الأيقونة الفعلية الراحلة لرئيس النادي الملكي فلورنتينو بيريز ، فعلى الأخير البحث عن أيقونة بديلة، ولكن يبدو أن رئيس ريال مدريد لم يعد متحمسا لل"غالاكتيسمو" أو نجومية الريال، كما كان في المراحل السابقة. ولكن عليه اليوم تحديد هدفه وإيجاده . ومن الممكن جدا أن يلعب غاريث بايل دور النجم الجديد، ولكن المدرب جولين لوبيتيغي يعلم تماما أن حاجته لأهداف كريستيانو الخمسين وامثالها هي الهدف.

وهذه الأهداف لا يمكن أن تنسى لأنها كانت لمصلحة الفريق، ويبدو ايضا كريم بنزيما أفضل اللاعبين في التشكيلة البيضاء، كان يفهم جيدا على فكر رونالدو ويمثل جبهة رديفة أو دور الخط الثاني مباشرة، في ظل النجم الكبير.

وعلى لوبيتيغي أن يمنح فرصة وثقة مزدوجة لايسكو واسينسيو، فهما خامتين جيدتين ينبغي استخدامهما في كل دقائق المستقبل، المدير الفني لريال مدريد يحرص عند اختياره تشكيلة اللاعبين ال١١ أن تكون مليئة بلاعبي خط الوسط الذين يمارسون الضغط من نصف الملعب الأمامي ومعتادة على اللعب من نقطة انطلاق فردية واحدة.

ولكن بعد رحيل المدرب زين الدين زيدان ورونالدو، فإن ريال مدريد بحاجة الى "انقلاب" ومن الصعب حاليا تحقيقه في ظل هذا السوق، اذ ان الأندية لا تبيع نجومها بدون بنود صارمة الى خارج اسبانيا، أضف الى ذلك أن النجوم الكبار حاليا يمكن عدهم على أصابع اليد الواحدة. ولكن يبدو أن بيريز سوف يتخلى عن عمليات التسويق والأعمال التجارية التي كان يمثلها رونالدو بالنسبة لناديه، وكان "العلامة البيضاء".

كما انه من الصعب ايضا استيعاب فكرة مغادرة الكرواتي لوكا مودريتش لفريق ريال مدريد، وهو الذي يسعى عبر الادارة لرفع قيمة راتبه بعدما أصاب تألقا لافتا في كأس العالم. على كل، هناك أيام قليلة ومعدودة قبل إغلاق سوق الانتقالات الأول، ومن المؤكد أن الساعات المقبلة ستحمل أخبارا سارة، وتحركات ريال مدريد تعطي شعورا بأنه يبحث عن "الهدف".

ترجمة صحيفة "السبورت"الالكترونية