تعتبر مهمة المدرب في عالم كرة القدم المتهنة الاكثر تعقيدا والاكثر اهمية في نفس الوقت . الفرق الكبيرة تبحث عن مدرب لقيادتها الى الامجاد فنشاهد اسماء كبيرة ورنانة تتواجد مع الكبار فنرى مورينيو و​كونتي​ وكلوب و​فينغر​ وغوارديولا في الدوري الانكليزي الممتاز حيث المتعة ونرى زيدان وفالفيردي في الليغا ونشاهد ايمري ورودي غارسيا وجارديم في الليغ 1 الفرنسية وهناك بوش وهاينكس في البوندسليغا واليغري ومونتيلا وسباليتي ودي فرانشيسكو في الكالتشيو الايطالي .

اسماء رنانة مع فرق عالمية ولكن . حذار من النتائج السيئة اذا فاز الفريق واحرز الالقاب الادارة ممتازة وعرفت كيف تركب فريق عاشق للالقاب اما اذا تعثر النادي ولم يحرز شيئا فالمدرب كل الحق عليه ويجب اقالته وينسوا ماذا فعل لهم .

وابرز مثال على ذلك مدرب ريال مدريد السابق كارلو انشيلوتي الذي استطاع منح الريال اللقب رقم 10 في دوري الابطال والذي طال غيابه لكنه فشل في الموسم الذي يلي ان يحافظ على موقعه فقط لانه لم يحرز اي لقب فتم الاستغناء عنه .

في الدوري الانكليزي الممتاز الامر مختلف فهناك عرف ان الكبير يستطيع ان يلتهم الصغير والصغير في نفس الوقت يمكنه ان يحدث المفاجأة لذا معايير اقالة المدرب من منصبه مغايرة بعض الشيء عن باقي الدوريات .

الكاتب ادم سميث تحدث عن هذا الموضوع بمقال خاص فيه لموقع سكاي سبورتس سننقله لكم . 

اصبح سلافان بيليش المدرب الرقم 4 الذي يقال هذا الموسم في الدوري الانكليزي الممتاز . الهولندي فرانك دي بوير افتتح القائمة في شهري ايلول الماضي بعد 5 مباريات فقط مع كريستال بالاس وبعد 77 يوما من تولي مهمة التدريب في النادي . في تشرين الاول اقال نادي ليستر سيتي المدرب غريغ شكسبير بعد 219 يوم على راس الفريق في الموسم الجديد علما انه استلم مكان رانييري الموسم الماضي ومن ثم بعد 6 ايام اقال ايفرتون الهولندي كومان . ومن الملفت ان هذه الفرق الاربعة هي اكثر فرق البريمرليغ تغييرا للمدربين في عصر الكرة الانكليزية الحديث . 

 

بيليش كان الاول هذا الشهر لكن هناك مدربين ايضا في خطر الاقالة مثل طوني بيوليس مجرب وست بروميش البيون وماوريسيو بلغرينو من ساوثمبتون وكليمنت مع سوانسي هؤلاء المجربون ليسوا في مامن الاقالة كون فرقهم متعثرة ونتائجها مخيبة للامال . 

 

وقام الكاتب باحصائية صغيرة عن الاشهر التي تكون وظيفة المدرب في خطر في الدوري الانكليزي الممتاز منذ العام 1992 واليكم ما توصل اليه :

من الاشهر الخطرة على المدربين في الدوري الانكليزي الممتاز هو الشهر الحالي تشرين الثاني .

ووصل عدد المدربين المقالين فبي هذا الشهر الى 32 مدرب بيما فيهم 3 مدربين لتوتنهام وبورتسموث وكوينز بارك رينجرز . اما شهر ايار فهو كارثي على المدربين الذين وصل عدد المقالين منهم في هذا الشهر الى 48 مدرب منهم 29 مدرب في النصف الثاني من الشهر .

فقط 17 مدرب خسر مهنته في شهر كانون الثاني اما الشهر الانسب والذي يطمئن له المدربون فهو شهر تموز 6 مدربين فتكون الفرق في فترة اعداد اما ضمن البطولة فالاضمن هما نيسان واب ف10 مدربين فقط خسروا وظائفهم . 

 

اما اليوم الاخطر فهو الاول من حزيران حيث خسر 9 مدربين وظائفهم في هذا النهار . اما خلال الموسم فاليوم الاصعب هو 25 تشرين الاول ففيه رحل كل من تيم شيروود من استون فيلا هاري ريدناب من بورتسموث خواندي راموس ومارتن يول من توتنهام راي هارفورد من بلاكبيرن . 

 

المدربون الحاليون في البريمرليغ عليهم ان يشعروا ببعض الضغط من الان وحتى نهاية العام والاحصائيات تؤكد ان لا شهر مطمئن للمدربين فهم مهددون بالاقالة رهن اشارة النادي . 

ترجمة صحيفة "السبورت الالكترونية"