قال ​أولي هونيس​ رئيس ​بايرن ميونيخ​ السابق إن بطل الدوري الألماني لكرة القدم للمرة الحادية عشرة توالياً ليس لديه بديل سوى إقالة رئيسه التنفيذي أوليفر كان ومديره الرياضي البوسني حسم صالح حميديتش.

وأوضح هونيس (71 عاماً) في مقابلة مع صحيفة "زودويتشه تسايتونغ" اليومية، أن عملاق بافاريا كان بحاجة إلى اتخاذ إجراءات سريعة، حيث أصبحت أخبار الإقالة معروفة بعد لحظات فقط من فوز بايرن بلقب "بوندسليغا" للمرة الـ 33 في تاريخه.

وقال "التطور العام كان ببساطة غير مرضٍ" في إشارة إلى ضعف النادي في النصف الثاني من الموسم، حيث كان بايرن يتقدم بفارق تسع نقاط عن بوروسيا دورتموند في عيد الميلاد، قبل أن يتأخر بنقطتين قبل مرحلة من النهاية.

وكشف هونيس، مهاجم بايرن السابق قبل أن يدير النادي في مختلف المناصب على مدى عقود، أنه "لم تتم استشارة أي شخص" في النادي بشأن قرار إقالة المدرب جوليان ناغلسمان في آذار ليحل توماس توخيل بدلاً منه عند اقتراب الأسابيع الحاسمة من نهاية الموسم.

وأردف "حتى هيربرت هاينر (رئيس بايرن ميونيخ) أُبلغ بعد فوات الأوان... وشيء من هذا القبيل ببساطة لا يصلح".