وصل موسم ​برشلونة​ الكئيب الى مستوى منخفض جديد بعد خروجه من ​كأس ملك اسبانيا​ أمام فريق ​أتلتيك بلباو​ بنتيجة 3-2 بعد وقت إضافي في ملعب سان ماميس. كان فريق تشافي هيرنانديز الأقل قوة في معظم اوقات المباراة حيث تم اختبار دفاعه مرارًا وتكرارًا من خلال سرعة مهاجم بلباو نيكو ويليامز. وعلى الرغم من أن برشلونة أظهر قتالًا من أجل العودة مرتين من خلال معادلته النتيجة إلا أن ركلة الجزاء المتأخرة التي سددها إيكر مونيا كانت الضربة الأخيرة التي لم يستطع التعافي منها.
سجّل اهداف بلباو كل من إيكار مونياين (2، 105 ضربة جزاء)، اينييغو مارتينيز (86)، اما اهداف برشلونة فجاءت عن طريق فيران توريس (20)، بيدرو غونزاليس لوبيز (90).
ترجمة برنار الطيار