سيعين ​ريتشارد أرنولد​ كنائب للرئيس التنفيذي الجديد في ​مانشستر يونايتد​ عندما يتنحى ​إد وودوارد​.
وأعلن وودوارد أنه سيغادر ​أولد ترافورد​ بعد محاولة يونايتد الفاشلة في الانضمام إلى دوري السوبر الأوروبي المثير للجدل في وقت سابق من هذا العام.
وذكرت صحيفة "ذا صن" أن المدير الإداري الحالي للمجموعة أرنولد هو الرجل الذي سيحل محله في هذا الدور.
ويُعتقد أن عائلة غليزر أعطت الضوء الأخضر لأرنولد ليحل محل وودوارد، مما سيجعله المصدر الرئيسي للاتصال بين مسؤولي يونايتد ومالكيهم المقيمين في أميركا اعتبارًا من عام 2022 فصاعدًا.
ومن المتوقع أن يأتي إعلان رسمي من النادي بالقرب من نهاية عام 2021 على الرغم من منح أفرام و​جويل غليزر​ بالفعل ختم موافقتهما.

ترجمة جوزف صقر