مع انطلاق ​الدوري الإماراتي​ للموسم الكروي الجديد، استمرار ​الدوري السعودي​ واستكمال المراحل الأخيرة والحاسمة من ​الدوري المصري​، سنضيء في هذا التقرير على أبرز المدربين واللاعبين الذين لعبوا أدوارا إيجابية وسلبية في هذه الجولة من خلال أدائهم مع فرقهم وكانوا بشكل مباشر أو غير مباشر سببا في فوز أو خسارة فرقهم.

  • الدوري السعودي:

-أداء إيجابي:

باولو ترامازيني​ ( مدرب الفيصلي ):

رغم التأخر المبكر أمام النصر حافظ الفريق على رباطة جأشه وتمكن بمساعدة كبيرة من المدرب في قلب النتيجة والخروج بالفوز 2-1 بعد تبديلات جيدة غيرت من شكل الفريق خاصة في الشق الهجومي وكانت العنصر الحاسم في الفوز.

جوليو تافاريس ( لاعب الفيصلي ):

تألق في المواجهة أمام النصر والتي فاز بها الفريق 2-1 و سجل هدفي فريقه في ظرف 5 دقائق وتميز بالهدوء في التعامل مع الكرات أمام مرمى الخصم بجانب قدرته على الهروب من الرقابة الدفاعية خاصة داخل منطقة الجزاء.

-أداء سلبي:

مانو مينيز​ ( مدرب النصر ):

يتحمل الجزء الأكبر من الخسارة التي تعرض لها أمام الفيصلي 2-1 حيث تقدم الفريق في سيناريو مثالي 1-0 عند الدقيقة 8 لكن مينيز لم يحسن أبدا إدارة الشوط الثاني مع تبديلات غير موفقة سمحت للفيصلي بقلب النتيجة والخروج بفوز مهم 2-1.

إيغور ليشنوفسكي ( لاعب الشباب ):

قلب دفاع الفريق لم يكن في يومه خلال المواجهة التي تعادل بها الفريق 3-3 مع الإتفاق حيث تعرض للطرد عند الدقيقة 87 وفريقه متقدم 3-2 وبعدها تلقى الفريق هدف التعادل في ظل النقص العددي ليكون الطرد السبب الرئيسي في التعادل.

  • الدوري الإماراتي:

-أداء إيجابي:

جوران تيفجوديتش ( مدرب عجمان ):

قرأ مباراة النصر بأفضل طريقة ممكنة حيث فاز 3-0 رغم أن الفريق لم يكن هو المرشح نظرا للفوارق في الإمكانات لكن جوران حضر فريقه نفسيا وبدنيا وفنيا كما يجب وعرف كيف يدير المواجهة من البداية حتى النهاية ليخطف الفوز المستحق في النهاية.

عمر خريبين ( لاعب الوحدة ):

المهاجم السوري كان حاضرا وبقوة في المباراة التي فاز بها فريقه 4-0 على العروبة وكان نشطا للغاية مع تفاهم واضح بينه وبين زملاءه في الخط الهجومي إضافة إلى القدرة على التحرك في الثلث الأخير .

-أداء سلبي:

رامون دياز​ ( مدرب النصر ):

لم يحضر فريقه كما يجب للمواجهة أمام عجمان لا دفاعيا ولا هجوميا وخسرها بنتيجة 3-0 مع ضياع تكتيكي واضح المعالم يتحمل مسؤوليته بالدرجة الأولى المدرب دياز الذي كان عليه التعامل بشكل أفضل مع المباراة.

برونو دي أليفييرا ( لاعب الجزيرة ):

على الرغم من فوز فريقه على الظفرة 2-0 لكن دي أوليفييرا تعرض للطرد قبل عشر دقائق من نهاية المباراة في تصرف لم يكن له أي داعي حيث سيحرم فريقه من جهوده في المباراة المقبلة وكان بإمكان أوليفييرا تجنب نيل البطاقة الحمراء خاصة أنه أحد محترفي الفريق الأجانب.

  • الدوري المصري:

-أداء إيجابي:

باتريس كارتيرون​ ( مدرب الزمالك ):

رغم التأخر 1-0 في النتيجة خلال الشوط الأول من مباراة سيراميكا، لكن المدرب الفرنسي عرف كيف يتدارك الأمور في الشوط الثاني مع تغييرات غيرت الشكل الفني للفريق وساعدت الفريق هجوميا على تسجيل هدفين وضمان الفوز والنقاط الثلاثة الهامة.

أحمد داوود ( لاعب المقاولون العرب ):

سجل هدفين في المباراة التي فاز بها فريقه بصعوبة 3-2 على مصر المقاصة حيث كان شعلة نشاط في الجهة اليسرى وتفوق في معظم الكرات المشتركة مع لاعبي الخصم إضافة لسرعته في التحرك وإيجاد المساحات بجانب اللمسة الحاسمة أمام المرمى.

-أداء سلبي:

إيهاب جلال​ ( مدرب الإسماعيلي ):

بدا الفريق غير جاهز في المواجهة أمام وادي دجلة حيث خسر 2-0 ورغم انتهاء الشوط الأول 0-0 لكن جلال لم يتمكن من إدارة الشوط الثاني بالطريقة المناسبة وتأخر في إجراء التغييرات بعدما تأخر 2-0 ودفع ثمن بطء قرائته لمجريات هذا الشوط.

أحمد عادل ( لاعب الجونة ):

كان فريقه متأخرا 2-0 أمام سموحة وتعرض للطرد المباشر وهو حارس مرمى الفريق ما جعل زملاءه يلعبون بعشرة لاعبين بجانب إجراء تغيير إضطراري غير من حسابات فريقه تماما والذي عجز عن الصمود بعدها وانقاد للخسارة 3-1.