أقيمت يوم أمس بعض المباريات في كبرى الدوريات الأوروبية وكان لا بد أن تشهد معها الكثير من الحالات التحكيمية والتي سنتوقف عند أبرزها خاصة في الدوري الإنكليزي لكرة القدم مع شرحها من وجهة نظر تحكيمية بحتة.

· ​بيرنلي​ 0-1 ​مانشستر يونايتد​ ( الحكم الإنكليزي كيفن فريند ):

1. الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 27، حيث قام لاعب مانشستر يونايتد ​لوك شاو​ بتدخل على لاعب بيرنلي ​لوندسترام​ لكن الحكم أمر بمتابعة اللعب وقراره خاطئ. بيرنلي كان يستحق ركلة حرة مباشرة على حدود منطقة جزاء اليونايتد لكن المخالفة كانت قوية وتستوجب عقوبة إنضباطية.

رأي حكم تقنية الفيديو كان استدعاء الحكم ومنحه فرصة مشاهدة اللقطة وتقرير ما إذا كانت تستحق بطاقة حمراء أو لا كون شاو استعمل مسامير حذاءه في التدخل على ساق لوندسترام لكن الحكم قرر الإكتفاء بتوجيه بطاقة صفراء للتهور بدل الحمراء للعب العنيف وقراره صحيح هنا كون السرعة في التدخل لم تكن موجودة وشاو حاول قدر الإمكان تفادي الإحتكاك المباشر بساق لوندسترام والبطاقة الصفراء كافية في هذه الحالة.

2. الحالة الثانية كانت عند الدقيقة 29 أيضا عندما قام لاعب بيرنلي لوتون بتدخل على مهاجم اليونايتد ​كافاني​ المتجه نحو المرمى والحكم احتسب ركلة حرة مباشرة وأنذر فقط لاعب بيرنلي لوتون معتبرا أن الهجمة واعدة وليست فرصة هدف محقق.

قرار الحكم خاطئ في المبدأ فكافاني كان متجها نحو المرمى ومسيطرا على الكرة ولا يوجد أحد يمكنه منافسته حتى المدافع الآخر من بيرنلي كان وراء كافاني بمترين وبالتالي لولا العرقلة لا فرصة لأحد في منع كافاني من التقدم والإنفراد بالمرمى وكل شروط فرصة الهدف المحقق موجودة ليقوم حكم تقنية الفيديو في استدعاء الحكم والطلب منه مشاهدة اللقطة كون حكم تقنية الفيديو يعتقد بأن الحالة تستحق الطرد وهذا هو القرار الصحيح لكن الحكم فريند بعدما رأى اللقطة ألغى الإنذار للاعب بيرنلي والمخالفة لمصلحة اليونايتد لأنه كان هناك مخالفة سابقة في نفس الهجمة لبيرنلي والتي تكلمنا عنها ويجب العودة لها لأنه لا يمكن طرد لاعب بيرنلي وهو قرار مؤثر في حال وجود مخالفة عكسية في نفس الهجمة وبالتالي الحكم اتخذ القرار الصحيح في النهاية وصحح الأمور وذلك كله بفضل حكم تقنية الفيديو.

3. الحالة الثالثة كانت عند الدقيقة 37 حيث سجل لاعب مانشستر يونايتد ماغواير هدفا من كرة رأسية لكن الحكم ألغاه بداعي وجود مخالفة من ماغواير على لاعب بيرنلي بيتيرز وقراره صحيح فماغواير أثناء الإرتقاء للعب الكرة، قام بالقفز على بيتيرز واستغل إبعاده بشكل غير شرعي عن الكرة للعبها في المرمى والحكم رأى الحالة واتخذ القرار الصحيح.

4. الحالة الرابعة والأخيرة كانت عند الدقيقة 88 حيث طالب بيرنلي بركلة جزاء بعد لمسة يد على ماغواير مدافع مانشستر يونايتد. لمسة اليد موجودة ويد ماغواير بعيدة عن الجسم وبالتالي المخالفة موجودة لكن قبل ذلك مباشرة كان هناك لمسة يد غير مقصودة من لاعب بيرنلي بن مي والذي لعب الكرة بيده بدل رأسه وبالتالي تسقط هنا ركلة الجزاء كونه هناك لمسة يد على لاعب بيرنلي قبل مخالفة لمسة اليد على ماغواير والقرار باستمرار اللعب صحيح ولا يوجد ركلة جزاء لبيرنلي.