ضمن فعاليات الجولة 11 من منافسات الدوري الانكليزي " البريمرليغ "، حقق نادي ​مانشستر سيتي​ فوزاً مستحقاً امام ​فولهام​ وبواقع 2-0 ليعزز السيتزن موقعه في جدول الترتيب ويرتقي الى المركز الرابع مؤقتاً في جدول الترتيب.

وبدأ الشوط الاول بطريقة نارية من قبل لاعبي السيتيزن حيث نجح رحيم سترلينغ من خطف هدف التقدم لفريقه في الدقيقة 5 بعد تمريرة حاسمة من كيفين ​دي بروين​ وبعدها اهدر سترلينغ فرصة خطرة امام المرمى ليفشل في هزّ الشباك بهدف ثاني، وواصل ابناء المدرب بيب غوارديولا سيطرتهم الكبيرة على مجريات اللقاء وسط قلة حيلة لاعبي فولهام والذين تمركزوا في مناطقهم الدفاعية وواصل لاعبو مانشستر تفوقهم الكبير ونجح كيفين دي بروين من خطف هدف ثاني لفريقه في الدقيقة 25 من ضربة جزاء، وواصل لاعبو السيتي ضغطهم المستمر واهدر ابناء المدرب غوارديولا العديد من الفرص الخطرة امام مرمى فولهام وتصدى الحارس الفونسو اريولا لمحاولة خطيرة من رحيم سترلينغ بعد تسديدة قوية ولم ينجح لاعبو المدرب سكوت باركر من القيام بردة فعل في ظل تفوق لاعبي السيتي لينتهي هذا الشوط بتقدم السيتي وبواقع 2-0.

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو السيتي ضغطهم المستمر على مرمى فولهام وسط تكتل دفاعي كبير لابناء المدرب سكوت باركر وتحصّل دي بروين لمحاولة خطيرة ولكن تسديدة البلجيكي ارتطمت بالقائم وواصل دي بروين مصدر خطورته الكبيرة على مرمى فولهام بعد تسديدة قوية تصدى لها الحارس اريولا ببراعة كبيرة، وبعدها حاول مدرب فولهام سكوت باركر اجراء بعض التعديلات في تشكيلة فريقه في محاولة لتحسين المردود الهجومي لفريقه وبعدها اهدر لاعب السيتي روبن دياز فرصة خطرة امام مرمى فولهام بعد تسديدة قوية مرت بمحاذاة القائم ولم ينجح لاعبو فولهام من القيام بأي ردة فعل تذكر حيث غابت خطورتهم بشكل كبير، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة كثّف لاعبو السيتي ضغطهم من اجل خطف هدف ثالث في اللقاء ولكن ابناء المدرب غوارديولا فشلوا في استغلال الفرص التي سنحت لهم حيث فشلوا في اقتناص هدف ثالث ولم ينجح لاعبو فولهام في القيام بأي ردة فعل تذكر لتنتهي المباراة بفوز السيتي وبواقع 2-0.