كشفت تقارير صحافية عدّة ان التحقيقات التي أجراها المدعي العام في مدينة ​بيروجيا​، أظهرت تورّط النجم الأوروغواياني ​لويس سواريز​ بالغش خلال إجرائه إمتحان اللغة الايطالية في شهر أيلول الماضي بجامعة بيروجيا.

وأوضحت التقارير ان سواريز كان على علم مسبق بالأجوبة، وأجرى الإمتحان بوقت قياسي قدره نصف ساعة فقط، كي يحصل على شهادة B1 التي تخوله الحصول على الإقامة تمهيدا للإنتقال إلى ​يوفنتوس​، الأمر الذي لم يحصل وقتها حيث رحل من برشلونة إلى أتلتيكو مدريد.

وأكّدت التقارير ان مسؤولين في نادي يوفنتوس تطالهم أيضا أسهم الإتهامات من قبل المدعي العام.

وختمت أنه بناء على النتائج التي تم التوصل إليها والمواد التي تم جمعها أثناء التحقيق، قام المدعي العام بإيقاف رئيس الجامعة جوليانا غريجو والمدير سيموني أوليفيري والأساتذة الذين أجروا الإمتحان للاعب في تلك الجلسة لمدّة 8 أشهر.

ترجمة محمد بزّي.