قال البرازيلي ​نيمار​ كلمته ومشى، لكن تلك الكلمة كان وقعها بمثابة "القنبلة" مع تأكيده عقب مباراة فريقه ​باريس سان جيرمان​ أمام مضيفه مانشستر يونايتد في دوري أبطال أوروبا، انه يريد اللعب مرة أخرى مع نجم ​برشلونة​ ليونيل ميسي، مصراً على القول: "أنا متأكد من أنه في الموسم المقبل، سيكون علينا القيام بذلك".

تصريح مثل هذا لا يمكن أن يمر مرور الكرام خاصة مع اقتراب انتهاء عقد ليونيل ميسي مع الفريق الكتالوني نهاية هذا الموسم والذي يخوّله الرحيل الى اي فريق مجاناً، لكن تصريح نيمار حمل في خفاياه الكثير من الأسئلة دون وجود أي إجابات شافية حتى الآن.

فهل يريد نيمار العودة مجدداً إلى برشلونة للعب بجانب ميسي، أم يريد قدوم الأخير الى باريس سان جيرمان، وما هي أهمية إطلاق التصريح من ملعب اولد ترافورد في مانشستر؟.

من الواضح ان البرازيلي نيمار أراد من خلال تصريحه المدوي، ممارسة المزيد من الضغوط على مسؤولي برشلونة قبيل الانتخابات المقبلة في يناير/كانون الثاني المقبل، خاصة في ظل الصورة غير الواضحة حتى الآن لمستقبل ليو مع النادي الكتالوني، ومع رغبته "المتصاعدة" أكثر من أي يوم مضى للرحيل عن الكامب نو، على الرغم من إمكانية وصول خوان لابورتا الى سدة الرئاسة وهو الذي يتمتع بعلاقة وطيدة مع النجم الأرجنتيني.

وفي ظل الديون المتراكمة على برشلونة والوضع الإقتصادي السيئ، فإن تجديد عقد ليونيل ميسي والتعاقد مجدداً مع نيمار ربما يكون أمراً في غاية الصعوبة على الإدارة الجديدة لبرشلونة، مما يعني ان نيمار أراد توجيه رسالة إلى "صديقه" ميسي ان ابواب باريس سان جيرمان مفتوحة لقدومه في الموسم المقبل، وهي الرسالة التي لا يمكن لادارة الفريق الباريسي ان تبوح بها في هذا الوقت بسبب ارتباط الأرجنتيني بعقد مع النادي الاسباني.

ولعل أهمية رسالة نيمار انها جاءت من اولد ترافورد هذا المكان الذي يتمتع برمزية قوية في الدوري الإنكليزي، وكأن نيمار أراد القول ان باريس سان جيرمان حقق انتصاراً قوياً على فريق عريق، فكيف اذا كان ميسي متواجداً الى جانب البرازيلي مستقبلاً مع الفريق الباريسي؟.

من المؤكد ان نيمار لم يطلق هذا التصريح من باب الود مع ميسي فقط، انما ليكون بمثابة القواعد الأساسية لأي تفكير مستقبلي يمكن ان يُقدم عليه ليونيل ميسي مع انتهاء عقده مع برشلونة، لذلك فإن الكرة الآن باتت في ملعب النجم الأرجنتيني لاتخاذ الخيارات التي قد يراها مناسبة لختام مشواره.

فهل يشترط "ليو" التجديد مع برشلونة بقدوم البرازيلي نيمار، أم يرحل الى باريس سان جيرمان على الرغم من ان الدوري الفرنسي قد لا يكون من طموحات ليونيل ميسي ومع وجود الكثير من الخيارات ومنها في الدوري الإنكليزي مع مانشستر سيتي وتشيلسي؟.

يمكن ان تتضح الصورة الكاملة لمستقبل ليونيل ميسي وامكانية اجتماعه مجددا مع نيمار عقب الانتخابات الرئاسية في البرسا والتي ستكون من دون ادنى شك المفصل الأساسي لمفاوضات التجديد خاصة وانه سيدخل الفترة الحرة التي تُتيح له التوقيع مع اي ناد اذا ما أصر على الرحيل عن الكامب نو.