قدم الرئيس الأسبق للإتحاد اللبناني لكرة السلة ​جورج بركات​ التهنئة في بيان رسمي ​المنتخب اللبناني​ للعبة على الإنجاز الذي حققه مؤخراً في ​البحرين​ ضمن تصفيات ​بطولة آسيا​.

وتمنّى بركات ألا يحاول أحدٌ تجيير ما حققه المنتخب لمصالح إنتخابية آنية وغايات شخصية ليست في وقتها أبداً، وأن يكون التخاطب عبر وسائل الإعلام لائقاً ومحترماً، وألا يتضمّن تهويلاً وتخويناً من قبل الأقلام المأجورة لمجرّد أنّه أصبح هناك رأيٌ آخر ونظرة مختلفة لمسار الأمور وكيفية إدارة اللعبة، وذلك بهدف كسب صوتٍ إضافيّ من هنا أو ثقة نادٍ من هناك.

وأضاف بركات: "إنّ رصيد وسمعة كلّ شخص يتوقّفان على ما قدّمه لكرة السلة، ونحن ليس من شيمنا ولا من أخلاقنا منذ أن نذرنا أنفسنا لخدمة اللعبة، إن مع أندية كرة السلة أو خلال ترؤسّي الإتحاد، أن نستغلّ أيّ إنجاز وطنيّ الذي هو ملكٌ لجميع اللبنانيين لتحقيق أهداف ضيّقة ومآرب خاصّة، وتاريخنا الطويل يشهدُ على ذلك".

وختم بركات بيانه:" نحن كنا ولا زلنا من المؤيّدين والساعين والداعمين لنهضة ​كرة السلة اللبنانية​، ولا نسمح لأنفسنا في أيّ يوم من الأيام أن نساهم في تشويه صورتها أو تدميرها لا سمح الله".