ضمن فعاليات المجموعة العاشرة من منافسات ​الدوري الاوروبي​، حقق نادي ​توتنهام​ هوتسبيرز فوزاً مستحقاً امام لودغورريتس البلغاري وبواقع 4-0 وبهذا الفوز عزز السبيرز مركزه الثاني في المجموعة.

وفي الشوط الاول فرض لاعبو توتنهام سيطرتهم المطلقة على مجريات اللقاء وتحصّل غاريث بايل على فرصة خطرة ولكن تسديدة الويلزي مرت بمحاذاة القائم وواصل لاعبو السبيرز ضغطهم الكبير وتمكن مارلوس فينيسيوس من منح الفريق الانكليزي هدف التقدم في الدقيقة 16، وواصل غاريث بايل اهدر الفرص السهلة امام المرمى بعد تسديدة جانبت القائم ولم ينجح لاعبو لودغوريتس من القيام بأي ردة فعل تذكر في ظل السيطرة الكبيرة للاعبي توتنهام واهدر هاري وينكس فرصة ذهبية للاعبي السبيرز بعد تسديدة جانبت القائم قبل ان يحرم القائم بن دايفيز من خطف هدف ثاني لتوتنهام وفي الدقيقة 34 تمكن كارلوس فينيسيوس من خطف هدف ثاني لتوتنهام بعد تمريرة حاسمة من ديلي آلي وواصل لاعبو المدرب جوزيه مورينيو خطورتهم واهدر البرازيلي لوكاس فرصة خطرة امام المرمى لينتهي هذا الشوط بتقدم توتنهام وبواقع 2-0.

وفي الشوط الثاني واصل الفريق الانكليزي سيطرته المطلقة على مجريات اللقاء وتصدى الحارس بلامين ايفانوف لمحاولة خطيرة من غاريث بايل ليحرمه من هدف محقق واثمر ضغط ابناء المدرب مورينيو عن هدف ثالث سجله هاري وينكس في الدقيقة 63 وواصل لاعبو المدرب مورينيو افضليتهم الكبيرة في ظل غياب تام للاعبي لودغوريتس والذين فشلوا في القيام بأي ردة فعل تذكر بالرغم من التبديلات التي اجراها المدرب البلغاري وفي الدقيقة 73 نجح لوكاس من خطف هدف رابع للسبيرز بعد تمريرة حاسمة من المتألق كارلوس فينيسيوس، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة هدأ الفريق الانكليزي من وتيرة ضغطه وسط غياب تام للاعبي الخصم ليحقق ابناء المدرب مورينيو الفوز وبواقع 4-0.

وفي المجموعة الاولى، عزز نادي روما الايطالي من صدارته للمجموعة بفوز مهم امام كلوج الروماني وبواقع 2-0 وسجل لاعب كلوج غابرييل هدف خطأ في مرمى فريقه قبل ان يعزز فيرتوت النتيجة بهدف ثاني للذئاب من ضربة جزاء.

وفي المجموعة الثانية، حقق نادي رابيد فيينا النمساوي الفوز امام دوندالك الايرلندي وبواقع 3-1 ليخطف الفريق النمساوي المركز الثالث في المجموعة وينافس مولدي على بطاقة التأهل الى الدور المقبل.

وفي المجموعة الثالثة، عزز نادي سلافيا براغ التشكيكي من صدارته للمجموعة بفوز مهم امام نيس الفرنسي وبواقع 3-1 وبدوره واصل ليفركوزن مطاردته بتحقيقه الفوز امام بير شيفا وبواقع 4-1.

وفي المجموعة الرابعة، انقاد نادي غلاسكو راينجرز الاسكتلندي الى تعادل مرير امام بنفيكا البرتغالي وبواقع 2-2 وسجل سكون ارفيلد هدف التقدم لراينجرز قبل ان ينجح كيمار روفي من خطف هدف ثاني لفريقه وبعدها نجح بنفيكا من قلب موازين اللقاء بهدفي راموس وبيتزي وبهذا التعادل واصل غلاسكو وبنفيكا تربعهما على المركزين الاول والثاني على التوالي ، فيما حقق ستاندر ليج البلجيكي الفوز امام ليش بوزنان البولندي وبواقع 2-1.

وفي المجموعة الخامسة، حقق نادي غرناطة الاسباني فوز ثمين امام اومونيا القبرصي وبواقع 2-1 ليعزز صدارته للمجموعة، وبدوره حقق ايندهوفن الهولندي فوزاً مثيراً امام باوك اثينا اليوناني وبواقع 3-2.

وفي المجموعة السادسة، تمكن نادي ​نابولي​ الايطالي من تحقيق فوز ثمين امام ريجكا الكرواتي وبواقع 2-0 ليخطف صدارة المجموعة وسجل لاعب باوك اناستازيو هدف خطأ في مرمى فريقه قبل ان يعزز لوزانو النتيجة بهدف ثاني في الدقيقة 75 ليخطف الفريق الايطالي نقاط المباراة الثلاث، وبدوره حسم التعادل السلبي القمة التي جمعت بين ​الكمار​ الهولندي وريال سوسيداد الاسباني