ضمن فعاليات المجموعة الاولى من منافسات ​دوري ابطال اوروبا​، تمكن نادي ​بايرن ميونيخ​ الالماني من حسم صدارة المجموعة وبطاقة التأهل الى الدور المقبل بعد ان حقق الفوز امام ​سالزبورغ​ النمساوي وبواقع 3-1.

وبدأ الشوط الاول بضغط بافاري كبير على مرمى سالزبورغ وتحصّل سيرج غنابري على محاولة خطيرة ولكن تسديدته القوية مرت بمحاذاة القائم قبل ان يتحصّل روبرت ليفاندوفسكي على فرصة مماثلة ولكن تسديدة البولندي علّت العارضة بقليل وبدوره شكل لاعبو سالزبورغ خطورة كبيرة على مرمى البايرن حيث تصدى الاخطبوط مانويل نوير لانفرادية خطيرة من ميرجيم بيريشا قبل ان يتألق نوير مرة اخرى بالتصدي لمحاولة اينوك مويبي ليحرم الفريق النمساوي من هدف التقدم، وبعدها كثّف لاعبو البايرن من وتيرة ضغطهم وتصدى دفاع سالزبورغ لمحاولات الفريق الالماني وبدوره اهدر لاعب سالزبورغ دومينيك سوبوزلاي انفرادية خطيرة امام مرمى الحارس نوير بعد تسديدة قوية علّت العارضة بعد هفوة كبيرة من دفاع البايرن ورغم سيطرة واستحواذ لاعبي البايرن الا انهم فشلوا في هزّ الشباك قبل الدقيقة 43 عبر روبرت ليفاندوفسكي بعد متابعة جميلة لتسديدة توماس مولر القوية ولينتهي هذا الشوط بتقدم البافاري وبواقع 1-0.

ومع بداية الشوط الثاني واصل الفريق البافاري ضغطه وتمكن من خطف هدف ثاني في الدقيقة 52 بهدف عكسي من المدافع ماكسيمليان ووبير بعد ان حوّل تسديدة كينغسلي كومان داخل مرمى فريقه وواصل الفريق الالماني ضغطه المستمر على مرمى الخصم ولاحت لابناء المدرب هانز ديتر فليك بعض الفرص الخطرة وشهدت الدقيقة 66 طرد لاعب البايرن مارك روكا بعد نيله الانذار الثاني في اللقاء وبعد دخوله بدقائق تمكن ليروي ساني من خطف هدف ثالث للبايرن في الدقيقة 68 بعد تمريرة حاسمة من كومان، وفي الدقيقة 73 تمكن بيريشا من تقليص الفارق لسالزبورغ، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة اجرى المدرب فليك تبديلات تكتيكية حيث ادخل كل من خافي مارتينيز ودوغلاس كوستا ونجح لاعبو البافاري من قيادة المباراة الى بر الامان وبفوز مستحق وبواقع 3-1.

وفي نفس المجموعة، حسم التعادل السلبي اللقاء الذي جمع بين ​اتلتيكو مدريد​ الاسباني وخصمه ​لوكوموتيف موسكو​ الروسي وبهذا التعادل يواصل اتلتيكو تواجده في المركز الثاني وخلفه لوكوموتيف في المركز الثالث.

وفي الشوط الاول سيطر لاعبو الروخي بلانكوس على مجرياته بشكل كبير حيث ضغط ابناء المدرب دييغو سيميوني بقوة في محاولة لخطف هدف التقدم ولاحت للفريق الاسباني العديد من المحاولات الخطرة ولكن اللمسة الاخيرة غابت عن لاعبي الاتلتيكو في ظل تكتل لاعبي لوكوموتيف في مناطقهم الدفاعية واهدر ابناء المدرب سيميوني العديد من الفرص الخطرة امام المرمى لينتهي هذا الشوط سلبياً بين الفريقين.

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو الاتلتيكو سيطرتهم الكبيرة على مجريات اللقاء وسط تكتل دفاعي كبير للاعبي لوكوموتيف ووجد ابناء المدرب دييغو سيميوني صعوبة كبيرة في اختراق دفاع الفريق الروسي المتحصن في مناطقه وبعدها لجأ المدرب سيميوني الى اجراء بعض التعديلات في تشكيلته حيث ادخل كل من توماس ليمار وماريو هيرموسو في محاولة لتحسين المردود الهجومي لفريقه وفي الدقيقة 68 الغى حكم اللقاء هدف لكوكي بداعي التسلل بعد مراجعة تقنية الفيديو ولم تنجح محاولات الروخي بلانكوس من خطف هدف الفوز للفريق الاسباني لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي بين الجانبين.

وضمن فعاليات المجموعة الثالثة، عزز نادي ​بورتو​ البرتغالي مركزه الثاني في المجموعة بعد ان حقق الفوز امام ​اولمبيك مارسيليا​ الفرنسي وبواقع 2-0 ليحسم الفريق البرتغالي بطاقة التأهل الى الدور المقبل برفقة مانشستر سيتي.

وفي الشوط الاول قدم لاعبو بورتو اداء متزن هجومياً ودفاعياً فيما لم ينجح لاعبو اولمبيك مارسيليا من مجاراة خصمهم ومنح مدافع بورتو زايدو سانوسي هدف التقدم للفريق البرتغالي في الدقيقة 39 ولم ينجح لاعبو مارسيليا من القيام بردة فعل سريعة لينتهي هذا الشوط بتقدم بورتو وبواقع 1-0، وفي الشوط الثاني واصل لاعبو بورتو الضغط وكثرت الاخطاء من الجانبين مما تسبب في عملية طرد لاعب بورتو مارو غرويتش قبل ان يعود حكم اللقاء ويطرد لاعب مارسيليا ليوناردو باليردي بعد نيله الانذار الثاني وفي الدقيقة 72 خطف سيرجيو اوليفيرا الهدف الثاني لبورتو من ضربة جزاء لتنتهي المباراة بفوز بورتو وبواقع 2-0.