حفلت مباراتا ​بايرن ميونيخ​ و​برشلونة​ في كل من ​الدوري الالماني​ و​الدوري الاسباني​ لكرة القدم، بالكثير من الحالات التحكيمية المثيرة للجدل، والتي لولا تدخّل تفنية الفيديو، لكانت اخذت منحى آخر حتماً.

برشلونة 5-2 ​ريال بيتيس​ ( الحكم الدولي الإسباني كوادرا فيرنانديز):

الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 31. احتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة برشلونة بعد احتكاك بين مدافع ريال بيتيس عيسى ميندي ومهاجم برشلونة أنسو فاتي. قرار الحكم صحيح فميندي تدخل من الخلف على قدم فاتي وعرقله حيث منعه من الوصول الى لكرة والحكم كان قريبا من الحالة ويمتلك زاوية رؤية واضحة ساعدته على تقدير الوضع، وهو منح بطاقة صفراء لميندي نتيجة التدخل المتهور والقرار أيضا صحيح.

ميندي كان ايضاً بطل الحالة الثانية في الدقيقة 59، حيث طالب لاعبو برشلونة بركلة جزاء بعد لمسة يد على ميندي على خط المرمى. لكن الحكم أمر بمتابعة اللعب وقراره خاطئ، لانهعلى الرغم من أن يد ميندي كانت قريبة من جسده، لكنهاتجه بجسده ويده نحو الكرة ومنعها من دخول المرمى، وبالتالي لم يقم بتفادي الكرة وحاول خداع الحكم الذي وقع في الفخ، لكن حكم الفيديو أنقذ الوضع حيث طلب من الحكم فيرنانديز مشاهدة اللقطة، عندها لم يتردد باحتساب ركلة جزاء لبرشلونة وطرد عيسى ميندي عبر بطاقة حمراء.

بوروسيا دورتموند​ 2-3 بايرن ميونخ ( الحكم الألماني مانويل غرافيه):

الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 24 مع تسجيل مهاجم بايرن ميونخ روبرت ليفاندوفسكي هدفا واحتسبه الحكم المساعد الثاني. الحالة دقيقة للغاية وليفاندوفسكي لحظة تمرير الكرة من زميله غنابري، كان متقدما بكتفه سنتيمرات قليلة فقط عن آخر مدافع من دورتموند، ومن الصعب جدا رؤية الحالة بالعين المجردة ولذلك تدخل حكم تقنية الفيديو الذي استطاع عبر الاجهزة التي لديه، من تأكيد أن الهدف أتى من تسلل وبالتالي طلب من الحكم إلغاء الهدف وهذا ما حصل.

الحالة الثانية كانت عند الدقيقة 90+3 مع تسجيل ليفاندوفسكي لهدف رابع للبايرن لكن حكم الفيديو تدخل مجدداً ليمنع ليفاندوفسكي من الاحتفال، فلحظة استلام اللاعب للكرة، كان في موقف متسلل ويسبق بنحو نصف خطوة آخر ثاني مدافع من دورتموند. ويجب الاشارة الى انه، على الرغم من ارتداد الكرة من لاعب دورتموند لتصل الى ليفاندوفسكي، فهذا الامر كان غير ارادي ومجرد ارتداد للكرة لا يكسر التسلل، وبالتالي استفاد ليفاندوفسكي من موقعه المتسلل كي يحصل على الكرة ويسجل منها، وقرار إلغاء الهدف صحيح بكل تأكيد.