حقق ​برشلونة​ فوزا مهما على ​يوفنتوس​ 2-0 وذلك ضمن الجولة الثانية من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم لفعاليات المجموعة السابعة والتي أقيمت على ملعب أليانز ستاديوم في مدينة تورينو.

المدير الفني لبرشلونة رونالد ​كومان​ لعب المباراة بالرسم التكتيكي 4-2-3-1 مع ليونيل ميسي كرأس حربة صريح كما لعب المدير الفني ليوفنتوس أندريا ​بيرلو​ بالرسم التكتيكي نفسه 4-2-3-1 مع ألفارو ​موراتا​ كرأس حربة صريح.

الشوط الأول:

برشلونة بدأ المباراة بشكل هجومي حيث حاول فرض أسلوبه منذ البداية والسيطرة على خط الوسط وإجبار يوفنتوس على تحمل العبء الدفاعي للمباراة وسط سعي من الفريق الإيطالي إلى تهدئة المباراة وامتصاص الفورة الهجومية لبرشلونة والصعود شيئا فشيئا للأمام لكن برشلونة نجح في تسجيل الهدف الأول بشكل مستحق عبر لاعبه عثمان ​ديمبيلي​ عند الدقيقة 14.

وحاول اليوفي إظهار رد فعل سريع مع الإعتماد على مد رأس الحربة موراتا بالعمق الدفاعي لبرشلونة لكن الأخير وقع أكثر من مرة في مصيدة التسلل.

برشلونة نجح في إغلاق العمق الدفاعي والإنطلاق في الهجمات المرتدة السريعة بقيادة ليونيل ميسي في ظل المساحات الموجودة نتيجة تقدم خط وسط السيدة العجوز للمساندة الهجومية.

ولم يشهد الشوط الأول أي جديد باستثناء إمساك يوفنتوس بالكرة في الدقائق العشر الأخيرة من الشوط الأول وسط تراجع من البرسا للخلف لكن هذا لم يحمل أي جديد على صعيد النتيجة مع انتهاء الشوط الأول بتقدم برشلونة 1-0.

الشوط الثاني:

بين الشوطين، اضطر مدرب برشلونة إلى إخراج المدافع أراوخو المصاب ودخول بوسكيتس مكانه في خط الوسط ليعود دي يونغ كقلب دفاع.

يوفنتوس حاول التحرك الهجومي عبر طرفي الملعب والمساندة من قبل الظهيرين دانيلو وكوادرادو من أجل مد موراتا بكرات في العمق والأخير نجح في تسجيل هدف التعادل عند الدقيقة 57 لكن تقنية الفيديو تدخلت وألغت الهدف بسبب تسلل موراتا.

بعدها، قام كومان بإدخال فاتي مكان ديمبيلي لتنشيط العمل الهجومي المرتد للبرسا فيما تأخر تدخل بيرلو عبر التبديلات، مع استمرار في السيطرة وقبل ربع ساعة من انتهاء المباراة، تدخل بيرلو للمرة الأولى فأدخل ماكيني مكان كوليسيفسكي ثم أرثور وبيرنارديسكي مكان بينتانكور ورابيو لكن ذلك لم يغيّر شيئا لتمر الدقائق ومع اقتراب المباراة من نهايتها طرد لاعب يوفنتوس ديميرال بالبطاقة الحمراء عقب نيله الإنذار الثاني وحصل برشلونة على ركلة جزاء سجّل منها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الهدف الثاني عند الدقيقة 90.

ملاحظات عامة:

1. سجّل مهاجم يوفنتوس ألفارو موراتا 3 أهداف، اثنين في الشوط الأول وآخر في الشوط الثاني لكن جميعها تم إلغائها بداعي التسلل مع تدخل من قبل تقنية الفيديو وبالطبع لو تمكّن موراتا من تجنب الوقوع في مصيدة التسلل لمرة واحدة، لربّما كان سيناريو المباراة قد تغيّر رأسا على عقب.

2. لم يقدّم يوفنتوس الأداء المطلوب منه في هذه المواجهة، حيث بدا فريقا لا يملك الشكل الهجومي الواضح وعانى كثيرا في صناعة لعب هجومي منظم وبناء اللعب من الخلف كما أن الحلول غابت دفاعيا مع مساحات كبيرة بين الخطوط الثلاثة وما زال هناك الكثير من العمل الذي يجب على المدير الفني للفريق أندريا بيرلو القيام به سواء على الصعيد الهجومي أو الصعيد الدفاعي.

​​​​​​​

3. قام برشلونة بما هو مطلوب منه، حيث سجل هدفين وعاد من تورينو بنقاط ثلاثة كما أهدر الكثير من الفرص ولو أنه ركّز أمام المرمى لكان قادرا على الخروج بنتيجة أكبر كما يجب الإشادة بأداء الفريق الدفاعي في ظل غياب قلب دفاعه جيرارد بيكيه الموقوف حيث كان هناك تماسك واضح وترابط بين خطوط الفريق الثلاثة ما سهّل من المهمة على برشلونة وساعده على العودة بانتصاره الثاني في المسابقة.