ضمن فعاليات المجموعة السابعة من منافسات دوري ابطال اوروبا، حقق نادي ​برشلونة​ الاسباني فوزاً مهماً في معقل الاليانز ارينا في تورينو امام نادي ال​يوفنتوس​ وبواقع 2-0 وقدم الفريق الكتالوني اداء جيد هجومياً وبدوره عاند الحظ البيانكونيري بشكل كبير حيث الغى حكم اللقاء 3 اهداف لالفارو موراتا بداعي التسلل وبدوره عانى الفريق الايطالي من غياب هدافع كريستيانو رونالدو بسبب اصابته في فيروس كورونا وبهذا الفوز يغرد برشلونة وحيداً في الصدارة.

وبدأ الشوط الاول بطريقة قوية وسريعة من قبل لاعبي الفريق الكتالوني حيث هدد ليونيل ميسي مرمى اليوفي بمحاولة خطيرة في الدقائق الاولى ولكن المدافع ليوناردو بونوتشي تصدى له في اللحظة الاخيرة قبل ان يرسل ميراليم بيانيتش تسديدة قوية تصدى لها الحارس تشيزني ببراعة كبيرة وبعدها اصاب انطوان غريزمان القائم بعد تسديدة قوية ليسيطر الفريق الكتالوني على مجريات اللقاء بشكل كبير، وفي الدقيقة 14 تمكن عثمان ديمبيلي من منح البرشا هدف التقدم بعد تسديدة رائعة وتمريرة ساحرة من ليونيل ميسي وبعدها الغى حكم اللقاء هدف لالفارو موراتا بداعي التسلل في الدقيقة 15 وواصل ابناء المدرب رونالد كومان ضغطهم وتحصّل ميسي على محاولة خطيرة ولكن تسديدته مرت بمحاذاة القائم، وبعدها عاد حكم اللقاء والغى هدف آخر لالفارو موراتا بداعي التسلل في الدقيقة 30 وبعدها اهدر ديمبيلي فرصة ذهبية امام المرمى لخطف هدف ثاني للفريق الكتالوني بعد ان تردد في التسديد أو التمريرة لينجح دفاع اليوفي في احتواء خطورة الفرنسي وبعدها واصل الفريق الكتالوني سيطرته على الكرة وانما بوتيرة هجومية هادئة لتغيب الخطورة على مرمى الفريقين في الدقائق الاخيرة ولينتهي هذا الشوط بتقدم برشلونة وبواقع 1-0.

وبدأ الشوط الثاني بتبديل سريع من المدرب كومان حيث ادخل سيرجيو بوسكيتس مكان اروخو وضغط لاعبي اليوفي بقوة في محاولة لخطف هدف التعادل وتمكن موراتا من تسجيل هدف في الدقيقة 55 ولكن فرحة لاعبي اليوفي لم تدم طويلاً حيث عاد حكم اللقاء والغى الهدف بداعي التسلل بعد مراجعة تقنية الفيديو، وبعدها سيطر الفريق الكتالوني على مجريات اللقاء وتحصّل ميسي على تسديدة قوية مرت بمحاذاة القائم قبل ان يهدر بيدري فرصة ذهبية امام المرمى بعد تسديدة تصدى لها دفاع اليوفي في اللحظة الاخيرة، وواصل دفاع البيانكونيري في التصدي لانفرادية خطرة من ليونيل ميسي ليحرموه من خطف هدف ثاني لفريقه وبدوره هدأت وتيرة ضغط ابناء المدرب اندريا بيرلو في ظل تفوق لاعبي البرشا في وسط الملعب، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة اهدر انطوان غريزمان فرصة ذهبية امام مرمى اليوفي بعد ان سدد كرة قوية مرت بمحاذاة القائم وبعدها دفع المدرب بيرلو بأوراقه الهجومية في محاولة لتحسين المردود الهجومي لفريقه ولكن تفوق لاعبي البرشا في وسط الملعب صعّب من مهمة الفريق الايطالي وخصوصاً بعد طرد مدافع اليوفي ديميريل في الدقيقة 85 وبعدها منح حكم اللقاء ضربة جزاء للبرشا انبرى اليها ميسي بنجاح في الدقيقة 91 ليمنح برشلونة الفوز وبواقع 2-0.

وفي نفس المجموعة، انقاد نادي دينامو كييف الاوكراني الى تعادل مخيب امام فرينكفاروس المجري وبواقع 2-2 وسجل اهداف الفريق الاوكراني كل من فكتور تزيغانكوف في الدقيقة 28 من ضربة جزاء قبل ان يعزز كارلوس دي بينا النتيجة بهدف ثاني في الدقيقة 41 بعد تمريرة حاسمة من بيالسكي وبعدها نجح الفريق المجري من تقليص الفارق في الدقيقة 59 عبر نيغين توكماك قبل ان يتمكن فرانك بولي من منح الفريق المجري هدف قاتل في الدقيقة 90 ليمنح فريقه التعادل ولتنتهي المباراة بالتعادل الايجابي وبواقع 2-2.

وضمن فعاليات المجموعة الخامسة من منافسات دوري ابطال اوروبا، تمكن نادي اشبيلية الاسباني من تحقيق فوز مستحق امام رين الفرنسي وبواقع 1-0 وسيطر الفريق الاندلسي على مجريات اللقاء بشكل كبير وبهذا الفوز عزز اشبيلية مركزه الثاني في المجموعة خلف تشيلسي وبفارق الاهداف.

وفي الشوط الاول فرض لاعبو اشبيلية سيطرتهم المطلقة على مجرياته وسط تمركز دفاعي كبير للاعبي رين ولم يمنح ابناء المدرب لوبيتيغي خصمه أي مجال للتنفس وبدأ لوكاس اوكامبوس في تهديد مرمى الفريق الفرنسي بعد تسديدة جانبت القائم قبل ان يتصدى حارس رين الفرد غوميس لمحاولة خطيرة من منير الحدادي ليحرمه من هدف مقق، وواصل الفريق الاندلسي ضغطه واهداره للفرص الخطرة امام المرمى وسط عجز كامل للاعبي رين في القيام بأي هجمة خطرة أو مضادة وبدوره تصدى الحارس غوميس لمحاولة خطيرة اخرى من لوكاس اوكامبوس لينقذ فريقه من هدف محقق ولينتهي هذا الشوط سلبياً بين الجانبين.

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو اشبيلية سيطرتهم الكبيرة على مجرياته وسط اداء دفاعي بحت من قبل لاعبي الفريق الفرنسي واثمر ضغط الفريق الاندلسي عن هدف التقدم في الدقيقة 56 سجله المهاجم لوك دي يونغ بعد تمريرة حاسمة من ماركوس اكونا، وبعدها حاول لاعبو رين القيام بردة فعل في محاولة لاقتناص هدف التعادل وتصدى الحارس بونو لمحاولة خطيرة من كليمنت غرونييه ليحرمه من هدف التعادل قبل ان يهدر لوكاس اوكامبوس رأسية خطرة مرت بمحاذاة القائم، وفي الدقائق الاخيرة هدأ لاعبو اشبيلية من وتيرة ضغطهم في ظل احتفاظهم بالكرة في محاولة لشل حركة لاعبي رين لتنتهي المباراة بفوز اشبيلية وبواقع 1-0