يوم كروي مثير في دوري أبطال أوروبا مع إقامة ثمانية مباريات في سهرة الثلاثاء وكما العادة كان لا بد لهذه المباريات أن تشهد العديد من الحالات التحكيمية والتي وجب التوقف عند بعضها وشرحها من وجهة نظر تحكيمية بحتة.

· ​لوكوموتيف​ موسكو الروسي 1-2 ​بايرن ميونيخ​ الألماني ( الحكم الدولي الروماني إستيفان كوفاكس ):

1. الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 64 حيث احتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة بايرن بعد احتكاك بين ليفاندوفسكي مهاجم بايرن وأحد لاعبي الفريق الروسي والمخالفة موجودة وقرار الحكم صحيح لكن قبل ذلك كان هناك حالة تسلل على لاعب بايرن ليفاندوفسكي والذي أتى من موقف متسلل واستلم الكرة والحكم المساعد لم ينتبه لذلك فكان لزاما على حكم تقنية الفيديو التدخل والطلب من الحكم إلغاء ركلة الجزاء لأنها أتت بعد حالة التسلل والأجدر هو العودة للتسلل وهذا ما قام به حكم الساحة حيث ألغى ركلة الجزاء واستأنف بركلة حرة غير مباشرة لمخالفة التسلل من مكان استلام ليفاندوفسكي للكرة.

· أتالانتا الإيطالي 2-2 أياكس أمستردام الهولندي ( الحكم الدولي السلوفيني دامير سكومينا ):

1. الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 28 مع احتساب الحكم ركلة جزاء لمصلحة أياكس بعد احتكاك بين مهاجم الفريق الهولندي تراوري ومدافع الفريق الإيطالي روبين غوسينز. قرار الحكم خاطئ فغوسينز لعب بشكل واضح الكرة التي كانت متجهة لصدر تراوري والمدافع لم يصب أبدا اللاعب حتى بعدما أبعد الكرة وسكومينا الحكم كان بعيدا ولم يكن في موقف يسمح له برؤية الحالة كما يجب لكنه اعتمد على ردة فعل تراوري الذي سقط أرضا. هنا كان يجب على حكم تقنية الفيديو التدخل في هذا القرار الخاطئ والطلب من الحكم المجيئ ورؤية الحالة مجددا لكن هذا لم يحصل والحكمان أخطآ هنا، حكم الساحة وحكم تقنية الفيديو.

· ​ليفربول​ الإنكليزي 2-0 ​ميتيلاند​ الدانماركي ( الحكم الدولي البولندي بافل راكزوفسكي ):

1. الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 90+1 مع احتساب الحكم ركلة جزاء لمصلحة ليفربول عقب احتكاك بين مهاجم ليفربول محمد صلاح ولاعب ميتيلاند باولينيو كما قام بإشهار البطاقة الصفراء لباولينيو. القرار خاطئ ولا يوجد عرقلة من باولينيو على مستوى القدم لمحمد صلاح بل حصل هناك احتكاك خفيف بظهر صلاح لكن باولينيو لم يدفع صلاح ولم يمسكه أو يمنعه من التقدم وصلاح ألقى بنفسه أرضا وحاول الحصول على ركلة جزاء ونجح في ذلك وكان يجب على الحكم الأمر باستمرار اللعب وعدم احتساب ركلة جزاء. حكم تقنية الفيديو أيضا لم يقم بدوره ولم يطلب من الحكم مراجعة اللقطة وكان يجب عليه ذلك من أجل منح الحكم فرصة كي يصحح قراره الخاطئ غير أن ذلك لم يحصل.