ذكرت تقارير صحافية ان ​بول بوغبا​ اعتزل كرة القدم الدولية بعد تعليقات الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ التي ذكر فيها أن الإسلام هو مصدر الإرهاب الدولي.

ويقال أن نجم ​مانشستر يونايتد​ قد اتخذ القرار عقب تصريحات يوم الجمعة من زعيم بلاده.

وقيل أيضًا إن قرار الحكومة الفرنسية تكريم المعلم الذي نشر صورًا مسيئة للنبي محمد، والتي ورد أن بوغبا استاء منها، كان وراء هذه الخطوة.

لكن، حتى الآن، لم يعلق اللاعب البالغ من العمر 27 عامًا ولا الاتحاد الفرنسي لكرة القدم على هذا الخبر.

ونُشرت استقالة بوغبا يوم الأحد في موقع الرياضة العربي 195sports.com، والذي ذكر أن قرار منح المعلم وسام جوقة الشرف والتعليقات كانت الدافع لقراره بالتوقف عن اللعب بصفته لاعبًا دوليًا.

ويُزعم أن بوغبا اعتبر القرار إهانة له وللفرنسيين المسلمين، خاصة وأن الإسلام هو ثاني ديانة في فرنسا بعد المسيحية.

ترجمة جوزف صقر