كان لا بد لمباراة الكلاسيكو بين ​برشلونة​ ​ريال مدريد​ أن تشهد الكثير من الحالات التحكيمية التي أثارت الجدل كما العادة، مع الإشارة إلى أن ريال مدريد حسم المباراة لمصلحته 3-1. دعونا الآن نتعرف على أبرز الحالات التحكيمية التي شهدها هذا الكلاسيكو.

  1. الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 19 حيث قام الحكم بتوجيه بطاقة صفراء للاعب ريال مدريد كاسميرو بعدما عرقل الأخير ليونيل ميسي لاعب برشلونة، والحكم طبّق مبدأ إتاحة الفرصة ثم عاد للإنذار، صحيح أن كاسيميرو حاول منع فرصة واعدة لكن طالما الحكم طبّق مبدأ إتاحة الفرصة فلا داعي للإنذار بعدها خاصة أن التدخل لم يكن بتهور وبالتالي الحكم تسرع في هذا الإنذار.
  2. الحالة الثانية كانت عند الدقيقة 27 حيث طالب برشلونة بركلة جزاء بعد احتكاك بين ميسي وكاسيميرو، لكن الحكم أمر بمتابعة اللعب وقراره خاطئ فهناك احتكاك بين كاسيميرو وميسي بعدما لعب كاسيميرو الكرة بشكل خاطئ ولم ينجح في إبعادها فبقيت في مجال التنافس وبعدها ذهبت قدمه نحو ليونيل ميسي وأسقطته أرضا وبالتالي كاسيميرو هو مسؤول عن عن طريقة لعبه وإصابة الكرة في البداية لا تعفيه أبدا مما يحصل بعدها فلا يجب اعتبار أن النجاح في لعب الكرة هو المعيار الوحيد. حكم الفيديو كان عليه التدخل في هذه اللقطة وإعطاء الحكم فرصة مشاهدة اللقطة من جديد لكن هذا لم يحصل.
  3. الحالة الثالثة كانت عند الدقيقة 58 حيث طالب ريال مدريد بركلة جزاء عقب شد من مدافع البرسا لينغليت للاعب ريال مدريد راموس بعد كرة ثابتة لكن الحكم أمر بمتابعة اللعب وقراره خاطئ فلينغليت شد راموس من القميص بشكل واضح وهذا الشد منعه من الذهاب للعب الكرة وبالتالي حكم الفيديو تدخل وطلب من الحكم مشاهدة اللقطة والذي لم يتردد في احتساب ركلة جزاء بعد مشاهدة اللقطة من جديد عبر الشاشة الصغيرة.
  4. الحالة الرابعة كانت عند الدقيقة 70 حيث طالب برشلونة بركلة جزاء بعد لمسة يد داخل منطقة جزاء الريال على مدافعه فاران لكن الحكم أمر بمتابعة اللعب وقراره صحيح فيد فاران كينت يده ملتصقة بجسمه والكرة أتت من زميله راموس وهي غير متوقعة ومن مسافة قريبة ويد فاران في وضعها الطبيعي وقرار الحكم بعدم وجود ركلة جزاء صحيح.