شهدت مباريات يوم أمس من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم العديد من الحالات التحكيمية الهامة والتي كان لا بد من التوقف عند بعضها وشرحها من وجهة نظر تحكيمية بحتة.

· ​ريال مدريد​ الإسباني 2-3 ​شاختار​ دونيستيك الأوكراني ( الحكم الدولي الصربي سيردان يوفانوفيتش ):

1. سجّل لاعب ريال مدريد فالفيردي هدف التعادل لفريقه عند الدقيقة 90+2 واحتسبه الحكم لكن حكم تقنية الفيديو كان له رأي آخر.

ففالفيردي عند تسديد الكرة، كان هناك زميله فينيسيوس جونيور في موقف متسلل وعلى نفس الخط أمام حارس مرمى شاختار وبالتالي حجب عنه خط الرؤية وهذا يعتبر تداخلا مع المنافس وتأثيرا على حارس المرمى وبالتالي طلب حكم الفيديو من الحكم إلغاء الهدف وهذا ما حصل بالفعل وقراره صحيح.

· ​بايرن ميونيخ​ الألماني 4-0 ​أتلتيكو مدريد​ الإسباني ( الحكم الدولي الإنكليزي مايكل أوليفر ):

1. عند الدقيقة 47 سجّل لاعب أتلتيكو مدريد جواو فيليكس هدفا لكن الحكم الغاه بداعي التسلل.

قرار الحكم صحيح فلحظة تسديد جواو للكرة كان زميله لويس سواريز في موقف متسلل وعلى نفس الخط ما حارس مرمى بايرن نوير حيث أثر على إمكانية تعامله مع الكرة وحجب خط الرؤية على الحارس الألماني وبالتالي يعتبر سواريز هنا قد استفاد من موقفه المتسلل وقرار إلغاء الهدف صحيح.

· ​مانشستر سيتي​ الإنكليزي 3-1 ​بورتو​ البرتغالي ( الحكم الدولي اللاتفي أندريه تريمانيس ):

1. الحالة كانت عند الدقيقة 17 حيث احتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة مانشستر سيتي بعد احتكاك بين قائد بورتو بيبي ولاعب السيتي رحيم ستيرلينغ. قرار الحكم صحيح فستيرلينغ لعب الكرة وبيبي تدخل بشكل واضح على قدم ستيرلينغ وأسقطه أرضا. التدخل ليست تهورا طبعا ولا يستحق البطاقة الصفراء وقرار الحكم بالإكتفاء بركلة الجزاء كان قرار في مكانه.

· ​إنتر ميلانو​ الإيطالي 2-2 ​بوروسيا مونشنغلادباخ​ الألماني ( الحكم الدولي الهولندي بيورن كيبيرز ):

1. طالب بوروسيا مونشنغلادباخ عند الدقيقة 60 بركلة جزاء بعد احتكاك بين تورام لاعب الفريق الألماني وفيدال لاعب الفريق الإيطالي لكن الحكم أمر بمتابعة اللعب وقراره خاطئ ففيدال لم يصب الكرة أبدا وتدخل على قدم تورام والعرقلة موجودة. هنا حكم تقنية الفيديو طلب من الحكم المجيئ ومشاهدة اللقطة وبالفعل غيّر رأيه بعد مشاهدتها وعاد واحتسب ركلة الجزاء الصحيحة لغلادباخ.