حقق ​مانشستر يونايتد​ الإنكليزي فوزا هاما على ​باريس سان جيرمان​ الفرنسي 2-1 وذلك ضمن افتتاح مباريات المجموعة الثامنة من الدور الأول لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم والتي جرت على ملعب حديقة الأمراء في العاصمة الفرنسية باريس.

المدير الفني لمانشستر يونايتد أولي سولساكير لعب المباراة بالرسم التكتيكي 3-4-1-2 مع راشفورد ومارسيال في خط الهجوم بينما لعب المدير الفني لباريس سان جيرمان توماس ​توخيل​ بالرسم التكتيكي 4-3-3 مع الثلاثي دي ماريا، مبابي ونيمار في خط الهجوم.

الشوط الأول:

المباراة بدأت بإيقاع بطيئ مع سيطرة من لاعبي باريس سان جيرمان في خط الوسط مقابل تراجع من قبل لاعبي مانشستر يونايتد إلى الخلف.

بناء اللعب كان بطيئا من قبل الفريق الفرنسي في حين حاول اليونايتد الضغط في خط الوسط ثم التحول بسرعة من الدفاع إلى الهجوم وفق سياسة إضرب واهرب.

وعلى عكس مجريات اللعب نجح مانشستر يونايتد في تسجيل الهدف الأول عند الدقيقة 24 عبر ركلة جزاء. بعدها، سعى اصحاب الارض للقيام بردة فعل سريعة الا ان الفريق افتقد لقائد في خط الوسط الذي يقود الهجمات مع اعتماد على الكرات الطولية التي لم تشكل أي إزعاج لدفاعات مانشستر المتمركزة في الخلف لتمر الأمور دون أي تغيير ويدخل الفريقين غرف الملابس والنتيجة تشير إلى تقدم مانشستر يونايتد 1-0.

الشوط الثاني:

بين الشوطين، قام مدرب باريس سان جيرمان توماس توخيل بتبديل من أجل تنشيط خط الوسط مع إخراج غايي وإدخال كين مكانه. وبالفعل تحسن أداء الفريق الباريسي حيث أصبح أكثر سرعة مع دخول دي ماريا للوسط وذهاب مبابي أكثر للطرف ودخول نيمار للعمق لينجح البي أس جي في تسجيل هدف التعادل عبر هدف عكسي من لاعب اليونايتد مارسيال عند الدقيقة 55.

بعدها استمر الأداء الباريسي الجيد هجوميا مع ارتباك في دفاعات اليونايتد والذي اعتمد على التكتل في الخلف ثم القيام بالهجمات المرتدة السريعة.

وحاول ​سولسكاير​ التدخل وتحسين الأداء في خط الوسط مع دخول بوغبا مكان تيليس لكن الأداء هبط نوعا ما رغم استمرار سيطرة البي أس جي واللعب في طرفي الملعب لينحسر اللعب في وسط الملعب مع عدم رجوع اليونايتد للخلف واعتماد الدفاع الضاغط في وسط الملعب واستمرار الكرات الخاطفة في عمق الدفاعات الباريسية عبر المثلث بوغبا، مارسيال وراشفورد والتي كانت خطرة للغاية في ظل مساحات بدفاعات الباريسيين.

الدقائق العشر الأخيرة أمسك اليونايتد بزمام الأمور وسط تراجع من سان جيرمان للخلف لتترجم هذه السيطرة بهدف قاتل عند الدقيقة 87 من تسديدة متقنة لراشفورد ليحاول بعدها الباريسيون العودة إنما من دون فعالية وبأداء ممل حتى نهاية المباراة لم يحمل أي جديد.

ملاحظات عامة:

1. ظهر مانشستر يونايتد بمظهر الفريق التكتيكي المنظم والقادر على إظهار المرونة المطلوبة وهذا ما ظهر في كلا شوطي المباراة حيث عرف متى يدافع ومتى يهاجم، ومتى يطبق الضغط العالي ومتى ينكفأ للخلف وهذا يعود للتحضير الأكثر من مثالي لمدرب الفريق سولسكاير الذي قرأ المنافس وعرف نقاط قوته وضعفه ليكون هذا الفوز مستحقا وليس من وليد الصدفة.

2. لم يقدم باريس سان جيرمان الأداء المنتظر منه حيث ظهر بشكل باهت هجوميا مع مشكلة كبيرة في خط وسط الملعب وبطء واضح في بناء اللعب حيث افتقد للحلول الهجومية وهو ما سهّل المهمة بشكل كبير على لاعبي الفريق الإنكليزي وسط عجز مدرب الفريق توخيل عن تغيير أي شيئ دون نسيان الضعف الدفاعي والمساحات الكبيرة الموجودة في الخط الخلفي نتيجة الفراغ بين خطي الدفاع والوسط ما يجعل الفريق مفككا من الناحية التكتيكية بشكل كبير وواضح.

​​​​​​​