ضمن فعاليات المجموعة الثامنة من منافسات دوري ابطال اوروبا، قاد النجم ماركوس ​راشفور​د فريقه مانشستر يونايتد الانكليزي الى تحقيق فوز مهم على ارضية ملعب حديقة الامراء امام ​باريس سان جيرمان​ الفرنسي وبواقع 2-1 وكانت المباراة قوية ومن العيار الثقيل حيث تحصّل لاعبو الفريقين على العديد من الفرص الخطرة ولكن حارسي المرمى تألقا بشكل كبير وبهذا الفوز خطف الشياطين الحمر 3 نقاط ثمينة جداً.

وبدأ الشوط الاول بطريقة قوية من قبل لاعبي الفريق الباريسي والذين ضغطوا بقوة على مرمى الشياطين الحمر وشكل الثنائي نيمار وكيليان مبابي خطورة كبيرة على مرمى الحارس دافيد دي خيا والذي تصدى لمحاولة خطيرة من انخيل دي ماريا قبل ان يواصل الحارس الاسباني تألقه بتصديه لمحاولة خطيرة من المدافع لايفين كورزاوا، وبعكس مجريات اللعب تحصّل الشياطين الحمر على ضربة جزاء بعد خطأ داخل منطقة الجزاء على المهاجم انطوني مارسيال وفي المرة الاولى نجح الحارس كيلور نافاس في التصدي لبرونو فيرنانديز ولكن حكم اللقاء لاهوز سرعان وما اعاد ضربة الجزاء مرة اخرى لينجح برونو فيرنانديز من ترجمتها بنجاح ليمنح فريقه التقدم في الدقيقة 23، وبعدها ضغط الفريق الفرنسي بقوة على مرمى الخصم في محاولة لاقتناص هدف التعادل ولكن التكتل الدفاعي للاعبي اليونايتد صعّب من مهمة ابناء المدرب توماس توخيل وطالب لاعبو الفريق الباريسي بضربة جزاء بعد سقوط مبابي داخل المنطقة ولكن حكم اللقاء لاهوز كالب بإستمرار اللعب ورغم سيطرة واستحواذ لاعبي الفريق الباريسي الا انهم فشلوا في تهديد مرمى الحارس دي خيا بشكل واضح لينتهي هذا الشوط بتقدم اليونايتد وبواقع 1-0.

وبدأ الشوط الثاني بطريقة قوية وسريعة من قبل لاعبي الفريق الباريسي حيث تصدى الحارس دي خيا لانفرادية خطرة من كيليان مبابي ليحرمه من هدف محقق وواصل لاعبو الفريق الباريسي ضغطهم المستمر على مرمى الشياطين الحمر في ظل تكتل لاعبي مانشستر في مناطقهم الدفاعية وأثمر هذا الضغط عن هدف عكسي من مهاجم اليونايتد انطوني مارسيال في الدقيقة 55 على اثر ركلة ركنية من نيمار حولّها مارسيال عن طريق الخطأ داخل مرمى فريقه، ولم تهدأ وتيرة ضغط لاعبي الفريق الباريسي حيث واصل ابناء المدرب توخيل ضغطهم على مرمى الخصم في ظل اعتماد لاعبي اليونايتد على الهجمات المرتدة وكان لدخول المهاجم مويز كين اثر كبير في تحسين المردود الهجومي للفريق الباريسي حيث شكل خطورة كبيرة على دفاعات الفريق الانكليزي والذين شكلوا خطورة كبيرة بمرتداتهم الخطرة ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم امام مرمى الخصم، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة تحصّل اليونايتد على فرصة ذهبية لخطف هدف الفوز ولكن الحارس كيلور نافاس تصدى لمحاولة خطيرة من ماركوس راشفورد ليحرمه من هدف محقق ولم تنجح محاولات الفريق الباريسي من خطف هدف ثاني في اللقاء حيث تصدى الحارس دي خيا لمحاولة خطيرة من نيمار وشهدت الدقيقة 87 هجف مباغت من راشفورد بعد تسديدة قوية وتمريرة حاسمة من بول بوغبا لتنتهي المباراة بفوز مانشستر يونايتد وبواقع 2-1.

وفي نفس المجموعة، حقق نادي لايبزيغ الالماني فوزاً مستحقاً امام باشاك شهير التركي وبواقع 2-0 وقدم ابناء المدرب جوليان نايغلزمان اداء كبير وتمكن المدافع الاسباني انجلينو من خطف ثنائية في اللقاء ليهدي فريقه 3 نقاط ثمينة جداً.

وبالعودة الى اجواء اللقاء تمكن لايبزيغ من السيطرة على مجريات اللقاء ونجح المدافع الاسباني انجلينو من خطف هدف التقدم في الدقيقة 16 بعد تمريرة حاسمة من كيفين كامبل قبل ان يعزز انجلينو من تقدم فريقه بهدف ثاني في الدقيقة 20 بعد تمريرة حاسمة من كريستوفر انكونكو، وفي الشوط الثاني هدأ لاعبو لايبزيغ من وتيرة ضغطهم وقتلوا المباراة بشكل كبير في ظل عدم فعالية وعقم هجومي لدى الفريق التركي ليحسم لايبزيغ الموقعة لصالحه وبواقع 2-0.

وضمن فعاليات المجموعة السابعة، اكتسح نادي ​برشلونة​ الاسباني خصمه فرينكفاروزي المجري وبواقع 5-1 وقدم ابناء المدرب رونالد كومان مباراة كبيرة نجحوا في السيطرة عليها بشكل كبير وبهذا الفوز تمكن الفريق الكتالوني من تحقيق 3 نقاط ثمينة.

وفي الشوط الاول فرض لاعبو البلوغرانا سيطرتهم الكبيرة على مجرياته وكان البرغوث الارجنتيني ليونيل ميسي اكثر لاعبي البرشا خطورة حيث هدد النجم الارجنتيني مرمى خصمه ببعض المحاولات الخطرة ولكن الحارس الفريق المجري دينيس ديبوز تصدى له ببراعة كبيرة قبل ان يهدر كليمنت لانغليه محاولة خطيرة امام مرمى الخصم، وشهدت الدقيقة 11 هدف ملغي لفريق فرينكفاروزي بداعي التسلل وبعدها تحصّل ميسي على محاولة خطيرة اخرى ولكن تسديدته تصدى لها الحارس ديبوز ببراعة كبيرة وفي الدقيقة 27 منح حكم اللقاء ضربة جزاء للفريق الكتالوني تمكن من خلالها ليونيل ميسي من ترجمتها بنجاح وكان للاعبي الفريق المجري بعض المحاولات الخطرة ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم وواصل الحارس المجري ديبوز تألقه بتصديه لمحاولة خطيرة من انسو فاتي قبل ان يعود الاخير وينجح من خطف هدف ثاني في الدقيقة 42 لينتهي هذا الشوط بتقدم برشلونة وبواقع 2-0.

ومع بداية الشوط الثاني تمكن فيليب كوتينيو من خطف هدف ثالث للفريق الكتالوني بعد تمريرة حاسمة من انسو فاتي وواصل لاعبو برشلونة ضغطهم الكبير على مرمى الخصم في ظل قلة حيلة لاعبي الفريق المجري في مجاراة قوية الفريق الاسباني، وبعدها لجأ المدرب كومان الى اجراء تبديلات سريعة في صفوف فريقه في محاولة لاراحة بعض من نجومه لموقعة الكلاسيكو امام ريال مدريد حيث اخرج المدرب الهولندي كل من انسو فاتي سيرج روبيرتو وترينكاو وشهدت الدقيقة 68 طرد مدافع برشلونة جيرار بيكيه بعد خطأ داخل منطقة الجزاء ليمنح حكم اللقاء ضربة جزاء وتمكن ايغور كاراتين من تقليص الفارق في الدقيقة 70 ، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة اجرى المدرب كومان تبديلات تكتيكية في محاولة لمواصلة سيطرتهم وتمكن بيدري من خطف هدف رابع للفريق الكتالوني في الدقيقة 82 قبل ان يختتم عثمان ديمبيلي مسلسل الاهداف للبرشا في الدقيقة 89 بعد تمريرة حاسمة من ميسي لتنتهي المباراة بفوز برشلونة وبواقع 5-1