كشف ديفوك أوريغي مهاجم ​ليفربول​ الانكليزي، عن تعرضه للعنصرية في مسيرته الكروية بسبب لون بشرته السمراء، عندما كان صغيرًا.

وفي حديثه كجزء من حملة No Room For Racism، تذكر أوريغي كيف عانى من التمييز بسبب لون بشرته لأول مرة عندما كان مراهقًا.

وقال اوريغي:" كنا نعلب مباراة خارج ملعبنا، وقام أحد الوالدين بإساءة عنصرية لي، لأنني كنت افضل من ابنه، كان يقول لي أشياء مؤلمة للغاية، وأتذكر أنني بكيت كثيراً بعد المباراة".

واضاف:" في البريمييرليغ، هناك برازيليين، وأفارقة، وأيضًا إنكليز، جميعنا نتواجد سويًا في غرفة خلع الملابس".

وتابع:" انا فخور بالثقافة الإفريقية، نحب أن نعبر عن أنفسنا من خلال الموسيقى والرقص والإبداع".

يذكر ان اوريغي لعب دوراً اساسياً في تتويج ليفربول بلقب دوري الابطال الموسم المنصرم.

بتصرف جوني خوري