انتهت المباراة بين ​التضامن صور​ و​العهد​ بالتعادل السلبي 0-0 بين الفريقين وذلك في المباراة التي جرت بينهما على ملعب صور البلدي ضمن المرحلة الثالثة من ​الدوري اللبناني​ لكرة القدم. المدير الفني للتضامن صور محمد زهير لعب المباراة بالرسم التكتيكي 4-2-3-1 مع محمد الجواد في خط الهجوم بينما لعب المدير الفني للعهد رضا عنتر بالرسم التكتيكي 4-3-2-1 مع محمد قدوح كرأس حربة صريح.

الشوط الأول:

المباراة بدأت مع سيطرة العهد على الملعب وتحديدا على منطقة وسط الملعب لكن الفريق تلقى ضربة كبرى بإصابة نجمه محمد حيدر مبكرا عند الدقيقة 5 ليخرج ويترك مكانه لعلي الحاج. العهد مع السيطرة التامة على الكرة وتراجع لاعبي التضامن صور إلى الخلف، حاول التحرك في طرفي الملعب من أجل فتح المساحات في دفاعات التضامن لكن الفريق لم يكن قادرا على فتح ثغرة دفاعية في جدار التضامن صور المتكتل في الخلف والذي حاول شيئا فشيئا التقدم للأمام من أجل حصر اللعب بوسط الملعب وعدم تحمل الضغط الدفاعي بشكل دائم. العهد استمر بالسيطرة بشكل كبير وكما هو متوقع على خط الوسط وسعى للإستمرار في الضغط الهجومي وبناء اللعب المنظم من الخلف لكن الفريق عانى من بطء واضح في صناعة اللعب ما جعل هجمات الفريق مقروءة بشكل كبير لدفاعات التضامن صور التي أحسنت التعامل مع الكرات العهداوية ثم الإنطلاق في الهجمات المرتدة لكن الشوط الأول لم يحمل في نهايته أي جديد لتبقى نتيجة التعادل السلبي 0-0 هي المسيطرة على المباراة.

الشوط الثاني:

العهد حاول بداية هذا الشوط بضغط أكبر على مرمى التضامن مع تسريع بناء اللعب وتحرك أكبر من طرفي الملعب مع لعب الكرات العرضية لداخل منطقة جزاء التضامن الذي استمر في انضباطه الدفاعي وإغلاق منطقته كما يجب ليقوم المدرب رضا عنتر بإجراء ثاني تغير له مع دخول علي حديد مكان مهدي فحص لتنشيط الشق الهجومي للفريق بشكل أكبر وزيادة الضغط العددي في مناطق التضامن صور الذي استمر في اللعب بتركيز عالي ومن دون أي أخطاء تذكر في التغطية وتبادل المراكز الدفاعية. العهد بقي في الصورة الهجومية مع محاولة علي الحاج التحرك يمينا ويسارا بجانب تدخل من رضا عنتر مرة جديدة مع إجرائه ثلاثة تبديلات دفعة واحدة بدخول محمد حايك، طارق العلي وحسين منذر مكان محمد المصري، حسن سرور وحسين دقيق لتنشيط اللعب الهجومي الذي تحسن نوعا ما لكنه افتقد للخطورة على مرمى التضامن وسط صعوبة في التمريرة ما قبل الأخيرة داخل منطقة جزاء التضامن الذي حاول التكتل أكثر فأكثر في الخلف والإعتماد على الهجمات المرتدة السريعة مع دخول أسعد سبليني النشيط مكان علي بيطار. الدقائق الأخيرة شهدت ضغطا عهداويا لكن هذا أعطى التضامن صور الكثير من المساحات وهذا ما كشف الفريق دفاعيا بشكل كبير وكاد التضامن صور أن يخطف هدفا من الهجمات المرتدة لكن الأمور انتهت بتعادل سلبي بين الفريقين.

ملاحظات عامة:

مرة أخرى، لم يقدم العهد الأداء المنتظر منه خاصة على الصعيد الهجومي فمع السيطرة التامة على مجريات اللعب، يبدو بناء لعب الفريق الهجومي بطيئا ما يجعله مقروءا للاعبي الخصم كما أن أسلوب الفريق لا يحمل أي جديد بل مجرد كرات عرضية وهذا ما يفرض على الجهاز الفني إعادة حساباته قبل فوات الآوان وإهدار المزيد من النقاط خاصة أن التعويض سيكون صعبا في نظام الدوري المعتمد هذه السنة.

يظهر التضامن صور يوما بعد يوم بأنه فريق شاب وطموح ولديه الكثير من الإمكانات وهذا ما قدمه خلال المواجهة أمام العهد مع تنظيم دفاعي عالي للغاية والأهم هو عدم ارتكاب أي هفوة دفاعية كما يجب الثناء على حارس مرمى الفريق محمد سنتينا والذي تألق وصد العديد من الكرات وكان سببا رئيسيا في تعادل فريقه.