ضمن فعاليات الجولة 4 من منافسات ​الدوري الايطالي​ " الكالتشيو "، حقق نادي ​نابولي​ فوزاً كبيراً امام ​اتالانتا​ وبواقع 4-1 على ارضية ملعب سان باولو. وبهذا الفوز قفز نابولي الى المركز الثالث في جدول الترتيب خلف اتالانتا صاحب المركز الثاني والذي تلقى خسارته الاول بعد سلسلة من المباريات الكبيرة.

وفي الشوط الاول فرض لاعبو نابولي سيطرتهم المطلقة على مجرياته وسط ابتعاد لاعبي اتالانتا على ادائهم المعتاد حيث نجح ابناء المدرب جينارو غاتوزو في السيطرة على اجواء اللقاء بشكل كبير وضغطوا بقوة على مرمى الخصم واثمر هذا الضغط عن هدف التقدم في الدقيقة 23 عبر المكسيكي هيرفينغ لوزانو قبل ان يعود اللاعب نفسه ويخطف هدف ثاني لفريقه في الدقيقة 27 بعد تمريرة حاسمة من داريز ميرتينيز ، ولم يسمج لاعبو نابولي لخصمهم في القيام بأي ردة فعل حيث نجح ماتيو بوليتانو من خطف هدف ثالث لابناء ساو باولو في الدقيقة 30 بعد تمريرة حاسمة من فابيان رويز وكانت خطورة ابناء المدرب غاسبريني كانت محدودة بشكل كبير في ظل التفوق الكبير للاعبي نابولي وتمكن فكتور اوسميهين من خطف هدف رابع لنابولي في الدقيقة 43 لينتهي هذا الشوط بتقدم صريح لنابولي وبواقع 4-0.

ومع بداية الشوط الثاني اجرى المدرب غاسبريني تبديلات سريعة في صفوفه من اجل تحسين اداء لاعبيه خوفاً من نتيجة ثقيلة اكثر ودخل لاعبو اتالانتا فعاليات هذا الشوط بتركيز اكبر وسط تهدئة وتيرة اللعب من جانب لاعبي نابولي حيث حاولوا ادخال مجهوداتهم بعد ان نجحوا في احباط خصمهم بشكل كبير في الشوط الاول، وكان الصراع محتدماً في وسط الملعب وغابت الخطورة بشكل كبير على مرمى الفريقين الا ان تمكن اتالانتا من تقليص الفارق في الدقيقة 69 عبر سام لامرز بعد مجهود فردي رائع من قبله وبعدها حاول لاعبو نابولي تهدئة وتيرة اللعب اكثر للحدّ من فورة ابناء المدرب غاسبريني، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة ضغط لاعبو اتالانتا بشكل قوي في محاولة لتقليص الفارق اكثر ولكن التنظيم والتكتل الدفاعي للاعبي نابولي صعّب من مهمة ابناء المدرب غاسبريني وبدوره هدأ لاعبو نابولي من وتيرة اللقاء ليقودوا المباراة الى بر الامان وبفوز مستحق وبواقع 4-1.