شكك مجلس إدارة نادي ​برشلونة​ الاسباني في بعض التوقيعات المجمعة في الأسابيع الأخيرة من أجل سحب الثقة من الرئيس جوسيب ماريا ​بارتوميو​.

وطالب النادي الكتالوني من الحرس المدني للنادي التحقق في أمر صحة التوقيعات من طرف الحملة بقيادة فيكتور فونت، ضد مجلس الإدارة.

ومن جهة الحرس المدني، طالب النادي بالوثائق التي تؤكد على عدم صحة التوقيعات والتي بلغ عددها 300 توقيع، وفقًا لإذاعة "كادينا سير" الإسبانية.

وأفادت الإذاعة، أنه من الممكن أن يربط مجلس الإدارة هذه التوقيعات غير الصحيحة بقضية تزوير 2800 بطاقة عضوية تم ال​تحقيق​ فيها والتي تم استخدامها لإعادة بيع التذاكر الموسمية.

بتصرف جوني خوري