مع عودة الدوريات الاوروبية الخمس الكبرى في كرة القدم الى الحياة بداية الموسم الواعد 2020/2021، حفلت الجولة الاخيرة التي شهدها الاسبوع الفائت، بالكثير من الأحداث والمشاهد والمفارقات المهمة، سنستعرض في ما يلي ابرزها:

زلزال يضرب ​ليفربول​ واليوناتيد

شهدت الجولة الرابعة من ​الدوري الإنكليزي الممتاز​ سقوطا كارثيا ومفاجئا للغاية لحامل اللقب ليفربول 7-2 أمام ​أستون فيلا​ في نتيجة لم يكن يتوقعها أكثر المتشائمين في ليفربول وأكثر المتفائلين ليس في أستون فيلا فقط بل في الكرة الأرضية. ولم يكن حال غريمه ​مانشستر يونايتد​ أفضل منه حيث سقط أمام ​توتنهام​ 6-1 في نتيجة مفاجئة عكست روحاً جديدة يعمل المدرب ​جوزيه مورينيو​ على بثها في الفريق. وتابع ​مانشستر سيتي​ نتائجه السلبية وكان على موعد مع تعادل مخيب مع ليدز يونايتد 1-1 فقد بها نقطتين جديدتين، فيما استمر قطار إيفرتون بانطلاقته القوية وحقق فوزه الرابع على التوالي وكان على حساب برايتون 4-2 ليصل إلى النقطة 12 في الصدارة بأداء مميز لرجال المدرب أنشيلوتي.

ريال يتصدر وتعثر كومان

تبوأ ​ريال مدريد​ صدارة الدوري الإسباني بعدما فاز بصعوبة على ليفانتي 2-صفر في ظل أداء مميز من الفريق الخاسر ووضوح بعض الثغرات في أداء الريال التي يتوجب عليه حلها بشكل سريع. أما القمة بين برشلونة و​إشبيلية​ فانتهت بتعادل إيجابي 1-1 مع أداء لم يرق الى المستوى المتوقع حيث لم يظهر برشلونة بالشكل المطلوب وبدا أن مشاكله الدفاعية لا تزال تحتاج الى علاج، فيما تراجع الاداء الهجومي بعض الشيء. في المقابل، تابع إشبيلية اداءه اللافت وهو بات متعادلا بالنقاط مع برشلونة. ولم تكن هذه الجولة إيجابية لأتلتيكو مدريد الذي ظهر بأداء خجول واكتفى بالتعادل السلبي مع فياريال ليحتل المركز 12.

يوفنتوس بانتظار مصير نابولي

بقي نادي ​أتالانتا​ متصدرا للدوري الإيطالي لكرة القدم حيث استمر في عروضه الهجومية المميزة وأسقط كالياري 5-2. وبذلك يكون الفريق قد سجل سجل 13 هدفا في 3 مباريات بمعدل تهديفي وصل إلى 4،33 هدفا في المباراة. الصدارة وصل اليها ايضاً فريق ميلان الذي لم يجد أي صعوبة في تجاوز عقبة سبيزيا 3-صفر ليبقي على شباكه نظيفة حتى الآن. أما مباراة القمة بين لاتسيو روما وإنتر ميلانو فانتهت بالتعادل 1-1 في مباراة شهدت حالتي طرد لكل من لاعب لاتسيو إيموبيلي ولاعب إنتر سينسي للسلوك المشين. أما قمة يوفنتوس ونابولي فلم يكتب لها الحياة بسبب فيروس كورونا ومنع السلطات المحلية نابولي من السفر، مع غموض حول امكانية منح الفوز لليوفي باعتبار نابولي منسحباً.

لايبزيغ يتصدر البوندسليغا

تصدر لايبزيغ الدوري الألماني بعدما فاز في هذه الجولة على شالكه 4-صفر حيث وصل للنقطة السابعة لتستمر معاناة شالكه بشكل كبير وسط استسلام تام من ومشاكل فنية عديدة. واستمر أوغسبورغ وفرانكفورت في تقديم العروض الإيجابية حيث حصدا 7 نقاط بعد مرور 3 جولات اثر تعادل أوغسبورغ مع فولفسبورغ سلبياً، وفوز فرانكفورت على هوفنهايم 2-1. أما بايرن ميونيخ فنجح في الفوز على هيرتا برلين 4-3 بعد مباراة عصيبة، تألق فيها روبرت ليفاندوفسكي بتسجيله رباعية فريقه، ولكنها أظهرت أيضا حجم مشاكل بايرن الدفاعية الذي تلقى 7 أهداف في آخر مبارتين بالدوري.

أما بوروسيا دورتموند فعاد الى سكة الانتصارات بتغلبه على فرايبورغ 4-صفر ليتساوى مع البايرن بست نقاط في المركزين الرابع والخامس.

الاهداف تضع رين امام ليل

بقي ستاد رين في صدارة الدوري الفرنسي مع 14 نقطة عقب تعادل كان يمكن تفاديه أمام ريم 2-2، وحصد ليل العدد نفسه من النقاط بفوزه على ستراسبورغ 3-صفر لكنه حل وصيفاً بفارق الأهداف عن رين. أما باريس سان جيرمان فنجح في تخطي عقبة أنجيه 6-1 ليوجه رسالة قوية ويعلن عن عزمه على الاحتفاظ باللقب بوصوله إلى النقطة 12 في المركز الرابع ويصبح على بعد فوز واحد من استعادة الصدارة. أما مباراة القمة بين أولمبيك مارسيليا وأولمبيك ليون فانتهت بالتعادل 1-1 ليبقيا في وسط جدول الترتيب مع 9 نقاط لمارسيليا مقابل 7 نقاط لليون وهما مطالبان بحصد المزيد من النقاط إذا ما أرادا المنافسة بقوة على المراكز الأوروبية.