ضمن فعاليات الدور الـ16 من منافسات كأس الرابطة الانكليزية " كاراباو كاب "، تمكن نادي ​ارسنال​ من الاطاحة بخصمه ​ليفربول​ بعد ان تفوق عليه بضربات الترجيح وبواقع 5-4 بعد انتهاء المباراة بوقتها الاصلي بالتعادل السلبي بين الجانبين ليحجز المدفعجية مكانهم في الدور ربع النهائي.

وكان الشوط الاول تكتيكياً بين الجانبين حيث خاض لاعبو الفريقين اللقاء بلاعبين جلّهم من الشباب مطعمين ببعض لاعبي الخبرة امثال فيرجيل فان دايك جايمس ميلنر من ناحية الريدز وغرانيت تشاكا كولاسيناك من ناحية الغانرز، وانحصر الصراع اكثر في وسط الملعب وكان ابناء المدرب ميكيل ارتيتا الاكثر وصولاً على المرمى ولكن بغياب الفعالية الهجومية وبدوره اهدر لاعب ليفربول ديوغو جوتا فرصة ذهبية امام المرمى بعد تسديدة جانبت القائم ولم يشهد هذا الشوط فرصاً عديدة من الجانبين حيث اقتصرت الخطورة على بعض المحاولات العشوائية لينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي بين الجانبين.

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو الفريقين على نفس النهج حيث حافظ لاعبي الليفر على سيطرتهم وانما بغياب الفعالية الهجومية على مرمى الغانرز وبدوره لم تنجح مرتدات لاعبي ارسنال في تهديد مرمى الحارس ادريان ليسيطر الاداء الحذر والترقب على مجريات اللقاء، وبعدها لجأ المدرب يورغن كلوب الى اجراء تبديلات في صفوف فريقه حيث ادخل كل من ديفوك اوريغي وجو غوميز مكان محمد صلاح وفان دايك واهدر لاعبو الليفر العديد من المحاولات الخطرة حيث فشل ماركو غرويتش من استغلال فرصتين ذهبيتين امام المرمى قبل ان يتصدى الحارس بيرند لينو لمحاولة خطيرة من جوتا ليحرمه من هدف محقق وبدوره تحصل الغانرز على محاولة خطيرة ولكن تسديدة روب هولندينغ تصدى لها الحارس ادريان ببراعة كبيرة، وفي الدقائق الـ15 الأخيرة ادخل المدرب ارتيتا مهاجمه الكساندر لاغازيت في محاولة لاقتناص هدف الفوز ولكن محاولات لاعبي الفريقين باءت بالفشل في ظل تهدئة وتيرة اللعب في الدقائق الاخيرة لتنتهي المباراة بوقتها الاصلي بالتعادل السلبي واحتكم لاعبي الفريقين الى ضربات الترجيح والتي ابتسمت لصالح ارسنال وبواقع 5-4.