حقق ​بايرن ميونيخ​ لقب ​كأس السوبر الألماني​ بعد الفوز على ​بوروسيا دورتموند​ 3-2 في المباراة النهائية التي جمعت بينهما على ملعب أليانز أرينا في مدينة ميونيخ الألمانية.

المدير الفني لبايرن ميونيخ ​هاينز فليك​ لعب اللقاء بالرسم التكتيكي 4-2-3-1 مع روبرت ليفاندوفسكي كرأس حربة صريح بينما لعب المدير الفني لبوروسيا دورتموند ​لوسيان فافر​ بالرسم التكتيكي 3-4-2-1 مع هالاند كرأس حربة صريح.

الشوط الأول:

المباراة بدأت بإيقاع هادئ مع سعي كل فريق لفرض أسلوب سيطرته على الكرة مع أفضلية طفيفة لدورتموند والذي حاول التحرك في وسط الملعب والضغط أكثر على منطقة بايرن الذي تراجع قليلا للخلف لكن الفريق البافاري استغل التقدم المبالغ فيه لبوروسيا دورتموند وقام بهجمة مرتدة مثالية نجح عبرها توليسو في تسجيل هدف التقدم لبايرن عند الدقيقة 23. وحاول بوروسيا دورتموند إظهار ردة فعل سريعة عبر الضغط العالي والإستمرار في التقدم عبر الأطراف لكن بايرن أظهر انضباطا دفاعيا وعرف كيف يحتوي هجمات دورتموند وطبق الضغط العالي ولم يتراجع للخلف مع تفعيل العمل عبر طرفي الملعب خاصة من الجهة اليسرى عبر كومان لينجح توماس مولر في إضافة الهدف الثاني لبايرن عند الدقيقة 32. بعدها بدا وكان بايرن قد نجح في فرض أسلوبه مع السيطرة على خط الوسط والسلاسة في نقل الكرات لكن بوروسيا دورتموند تمكن من تسجيل هدف تقليص الفارق عبر براندت عند الدقيقة 39 لتبقى الأمور على ما هي عليه مع نهاية الشوط الاول.

الشوط الثاني:

الشوط الثاني بدأ بفرصة خطرة لبوروسيا دورتموند لكنه فشل في التسجيل غير أن هذا كشف المساحات الموجودة في الخط الدفاعي لبايرن وهذا ما سمح لبوروسيا دورتموند في تسجيل هدف التعادل عبر هالاند عند الدقيقة 53 بعدما نجح في استغلال هفوة في عمق دفاعات بايرن المكشوفة بشكل كبير مع عدم قدرة لاعبي خط الوسط على حماية رباعي بايرن الدفاعي كما يجب.

بايرن حاول إظهار ردة فعل مع دخول غنابري مكان كومان لكنه افتقد للأداء الهجومي المتناسق والقدرة على صناعة اللعب الهجومي وسط تطبيق دورتموند للضغط العالي مع قيام فافر بإخراج الثلاثي مونييه، هالاند ورويس وإدخال كل من شولتز، رينا ورينيه في أمر غير مفهوم خاصة للمهاجم هالاند الذي كان مركز ثقل هجومي للفريق.

بايرن استمر في سيطرته التامة على الكرة في آخر نصف ساعة من زمن اللقاء إنما مع عقم هجومي واضح وبطء في نقل الكرات وبناء اللعب الهجومي من الخلف لكنه بقي يقدم الضغط العالي والذي سمح له بقطع الكرة والإنطلاق بهجمة مرتدة أنهاها كيميتش في الشباك عند الدقيقة 82 ليعود بايرن ويتقدم 3-2.

بوروسيا دورتموند فشل في اللحظات المتبقية من إظهار أي ردة فعل حيث استمر بايرن متحكما بإيقاع المباراة وسط غياب تام لهجمات الفريق الأصفر لينتهي اللقاء بفوز بافاري 3-2 وتتويج بلقب كأس السوبر وهو اللقب الخامس لبايرن هذا الموسم.

ملاحظات عامة:

1. على الرغم من فوز بايرن بالمباراة واللقب في آن معا، لكن الكثير من علامات الإستفهام ترسم على أداء بايرن الدفاعي حيث تلقى في آخر مبارتين 6 أهداف وهو معدل غير مقبول كما أن الفريق يبدو عليه التعب وهذا واضح من خلال البطء في الحركة خلال بناء اللعب لكن الأهم أن الفريق حقق المطلوب ألا وهو التتويج باللقب وإضافة كأس آخر إلى رصيده في هذه السنة.

2. يحسب لبوروسيا دورتموند قدرته على العودة من التأخر 2-0 إلى 2-2 ثم إضاعة أكثر من فرصة حقيقية مع القدرة على استغلال نقاط ضعف بايرن بشكل واضح لكن يلام مدرب الفريق فافر في تبديلاته الغريبة حيث سحب أهم النجوم لديه وهو هالاند، رويس، هوميلز، مونييه وبراندت مع إدخال أسماء شابة وهو أمر مستغرب حيث أن إخراج أهم 5 لاعبين في التشكيلة أمر لا يمكن تفسيره وهذا كان سبب انهيار دورتموند الكلي في آخر 20 دقيقة والذي يتحمل مسؤوليته بلا شك المدير الفني للفريق لوسيان فافر.