أكّد مدير فريق ​رد بُل​ ​كريستيان هورنر​ انه يجب البقاء مع مزود محركاته في الفورمولا 1 التي هي شركة هوندا. ومن المعلوم ان العقد بين الشركتين ينتهي في 2021. وقال هورنر: "سيكون لدينا فرصة ذهبية للفوز باللقب في موسم 2022 بعد تغيير القوانين التصميمة للسيارة. في 2021 سيكون الموسم صعب للأسف حيث ان سيارة 2020 ستنتقل بنسبة 60% من ناحية التصميم الى 2021. هذا يعني انه لا يمكننا تطويرها بالشكل الذي نريده. شراكتنا مع هوندا مهمة جدًا لنا ونحن نعمل على تمديدها من اجل تحقيق الإنتصارات في الفورمولا 1".
ترجمة برنار الطيار