ضمن فعاليات الجولة الثالثة من منافسات ​الدوري الانكليزي الممتاز​ " البريمرليغ "، حقق نادي ​ليفربول​ فوزه الثالث على التوالي حيث حقق فوزاً مهماً على ارضية ملعل الانفيلد رود امام امام ​ارسنال​ وبواقع 3-1 وقدم لاعبو الريدز مباراة كبيرة هجومياً ودفاعياً فيما لم يظهر لاعبة الغانرز بالاداء المتوقع منهم ليتلقى ابناء المدرب ارتيتيا خسارتهم الاولى في الدوري.

وبدأ الشوط الاول بطريقة نارية من قبل لاعبي الليفر حيث ضغطوا بقوة على مرمى الغانرز وتصدى المدافع دافيد لويز لرأسية خطيرة من فيرجيل فان دايك قبل ان يتألق الحارس بيرند لينو بإبعاد كرة خطرة من ساديو مانيه ليحرمه من هدف محقق، وبدوره تصدى القائم لتسديدة قوية من مدافع الريدز ترانت الكساندر ارنولد وبعكس مجريات اللعب تمكن المدفعجية من خطف هدف التقدم في الدقيقة 25 عبر الكساندر لاغازيت ولكن فرحة لاعبي الغانرز لم تدم طويلاً حيث نجح ساديو ماني من خطف هدف التعادل في الدقيقة 28 وواصل ابناء المدرب يورغن كلوب سيطرتهم وتمكن المدافع اندرو روبيرتسون من خطف هدف ثاني لليفر في الدقيقة 34 بعد متابعة جميلة، ورغم تلقيهم للهف الثاني الا ان لاعبي ارسنال لم ينجحوا من القيام بأي ردة فعل سريعة في ظل ضغط كبير للاعبي ليفربول على حامل الكرة ليشلّوا حركة خصمهم ولينتهي هذا الشوط بتقدم ليفربول وبواقع 2-1.

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو الليفر سيطرتهم وضغطهم على مرمى الخصم في ظل تنظيم دفاعي جيد للاعبي الغانرز ولكن اللمسة الاخيرة غابت عن ابناء المدرب يورغن كلوب وبدوره اعتمد ابناء المدرب ميكيل ارتيتا على الهجمات المرتدة وتحصّل الكساندر لاغازيت على محاولة خطيرة ولكن المهاجم الفرنسي اهدر فرصة ذهبية بعد تسديدة ضعيفة تصدى لها الحارس اليسون بيكير لينقذ فريقه من هدف مباغت، وبعدها تصدى الحارس بيرند لينو لتسديدة بعيدة من فان دايك ليحرمه من هدف وبدوره واصل لاغازيت اهدار الانفرادات السهلة بمواجهة الحارس اليسون والذي واصل تألقه بإبعاد الكرات الخطرة وبدوره اهدر ساديو مانيه فرصة خطرة امام مرمى الغانرز بعد تسديدة جانب القائم ولم تهدأ وتيرة ضغط لاعبي الريدز حيث تصدى الحارس لينو لمحاولة خطيرة من مانيه وبعدها اجرى المدرب ارتيتا العديد من التعديلات في صفوفه حيث ادخل كل من داين سيبايوس ونيكولاس بيبي واداور نكيتيا من اجل تحسين المردود الهجومي لفريقه، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة حاول لاعبو الغانرز الضغط بقوة على مرمى الريدز ولكن اصرار لاعبي المدرب كلوب كان كبيراً حيث حافظوا على سيطرتهم على الكرة واهدر الوافد الجديد ديوغو جوتا فرصة ذهبية امام المرمى بعد تمريرة رائعة من محمد صلاح ليفشل في منح الليفر الهدف الثالث وبدوره لم تنجح محاولات الغانرز في خطف هدف التعادل وبعدها تمكن البرتغال ديوغو جوتا من خطف هدف ثالث للريدز في الدقيقة 89 بعد تسديدة جميلة لتنتهي المباراة بفوز ليفربول وبواقع 3-1.