ضمن فعاليات ​الجولة الثانية​ من منافسات ​الدوري الايطالي​ " الكالتشيو "، حقق نادي ​اتالانتا​ فوزاً مهماً خارج قواعده امام تورينو وبواقع 4-2 وقدم ابناء المدرب غاسبريني مباراة كبيرة هجومياً نجحوا من خلالها من بعثرة أوراق لاعبي تورينو.

وكان الشوط الاول مثيراً وجميلاً من الطرفين وبدأ تورينو بقوة حيث تمكن اندريا بيلوتي من خطف هدف التقدم في الدقيقة 11 بعد تمريرة حاسمة من توماس رينكون وكان ردّ لاعبي اتالانتا سريع حيث نجح اليخاندرو غوميز من خطف هدف التعادل في الدقيقة 13 بعد تمريرة حاسمة من دوفان زاباتا وبعدها اضاف لويس مورييل الهدف الثاني لاتالانتا في الدقيقة 21 بعد تمريرة حاسمة من غوميز، وحاول لاعبو تورينو القيام بردة فعل سريعة في محاولة لاقتناص هدف التعادل ولكن الفعالية الهجومية آلت للاعبي اتالانتا حيث تمكن هانز هاتيباور من خطف هدف ثالث لفريقه في الدقيقة 42 بعد تمريرة حاسمة من اليخاندرو غوميز وبعدها نجح بيلوتي من تقليص الفارق لتورينو في الدقيقة 43 لينتهي الشوط الاول بتقدم اتالانتا وبواقع 3-2.

وبدأ الشوط الثاني بطريقة قوية وسريعة من قبل لاعبي اتالانتا حيث تمكن مارتين دي رون من خطف هدف رابع لفريقه في الدقيقة 54 بعد تمريرة حاسمة من لويس مورييل وبعدها لجأ مدربي الفريقين الى اجراء التبديلات في صفوفهما، وحافظ لاعبو اتالانتا على سيطرتهم ولم ينجح لاعبو تورينو من القيام بردة فعل سريعة حيث غابت خطورتهم بشكل كبير وتميز ابناء المدرب غاسبريني بأداء هجومي ليفشل لاعبو تورينو في مجاراتهم لتغيب خطورة ابناء المدرب جيامباولو بشكل كبير، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة هدأ لاعبو اتالانتا من وتيرة ضغطهم في ظل عقم هجومي واضح للاعبي تورينو والذين فشلوا في القيام بأي ردة فعل تذكر لتنتهي المباراة بفوز اتالانتا وبواقع 4-2.