أعرب حارس مرمى ​مانشستر يونايتد​، ​ديفيد دي خيا​ عن إستيائه بعد ما حصل خلال مواجهة ​كريستال بالاس​ بالجولة الثانية من الدوري الإنكليزي الممتاز.

واحتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة كريستال وسددها جوردان أيو ولكن دي خيا تصدى لها إلا أن الرجوع إلى تقنية الفيديو أدى لإعادة الركلة بسبب تقدم دي خيا عن خط المرمى، ونجح ويلفريد زاها هذه المرة في ترجمتها لهدف.

وصرح دي خيا لصحيفة "ديلي ميل" الإنكليزية: "أتفهم أن هذه القاعدة الجديدة لركلات الترجيح تم تطبيقها، لكن كان من الصعب بالفعل تنفيذ ركلة جزاء حتى مع وجود خيار الميل إلى الأمام".

وأضاف: "إذا أضاع الشخص الذي سدد ركلة الجزاء، فلن أفهم أنه يمكنه مبادلة اللاعب الذي يسددها، إنك تزيل الضغط عن اللاعب الذي أخذ الركلة في المرة الأولى، لذا فأنت تمنح فرصة لشخص آخر ولن يتعرض لنفس الضغط الذي تعرض له الشخص الأول!".

وختم دي خيا: "ولكن هذه هي القاعدة، أعتقد إنه أمر غير عادل بعض الشيء، انحنيت إلى الأمام قليلاً، بالنسبة لي كان تصدياً جيداً، لكن كان لا بد من تكرارها مرة أخرى وكدت أن أقوم بالتصدي لها مرة أخرى أيضاً".

بتصرف – محمد قصير