يوم آخر من المتعة مع كرة القدم الأوروبية حيث شهدت الدوريات الأوروبية الكبرى عددا كبيرا من المباريات المثيرة والتي مثل العادة لم تبخل علينا ببعض الحالات التحكيمية والتي سنتوقف عنها ونشرحها من وجهة نظر تحكيمية بحتة.

· ​تشيلسي​ 2-0 ​ليفربول​ ( المرحلة الثانية من الدوري الإنكليزي / الحكم الدولي بول تيرني ):

1. الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 44، حيث ارتكب مدافع تشيلسي كريستيانسن مخالفة على سادو ماني ومسكه من الخلف مانعا إياه من التقدم نحو الكرة وماني كان منفردا بالمرمى. الحكم احتسب المخالفة ومنح ركلة حرة مباشرة لليفربول موجها البطاقة الصفراء لكريستيانسن لكن قراره كان خاطئا فمدافع تشيلسي يستحق الطرد وليس الإنذار لأنه منع فرصة هدف محققة لليفربول وليس فرصة واعدة فماني كان متجها نحو المرمى ولا يوجد أي مدافع آخر كما انفرد بالحارس وكان لديه القدرة التامة لولا المسك على اللحاق بالكرة والإنفراد بحارس تشيلسي. هنا تدخل حكم تقنية الفيديو وطلب من الحكم مشاهدة اللقطة الذي عاد بالفعل وألغى البطاقة الصفراء ووجه الحمراء مباشرة وطرد مدافع تشيلسي وصحّح قراره الأول الخاطئ.

2. الحالة الثانية كانت عند الدقيقة 73 حيث احتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة تشيلسي بعد احتكاك بين مهاجم تشيلسي تيمو فيرنير ولاعب ليفربول تياغو ألكانتارا. القرار صحيح وألكانتارا عرقل من الخلف فيرنير حيث ركله على قدمه ما جعله يفقد توازنه ويسقط أرضا، الحكم لم يتردد في احتساب ركلة الجزاء حيث كان قريبا من الحالة ورأى العرقلة بوضوح.

· نيس – ​باريس سان جيرمان​ ( المرحلة الرابعة من الدوري الفرنسي / الحكم الدولي الفرنسي بينواه باستيان ):

1. الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 37 مع احتساب الحكم لركلة جزاء لمصلحة باريس سان جيرمان بعد احتكاك بين مدافع نيس كيبرين تورام ومهاجم باريس سان جيرمان كيليان مبابي، القرار صحيح فتورام حاول لعب الكرة لكن مبابي سبقه وبالتالي أصاب تورام قدم مبابي من الخلف ما أخل بتوازن الأخير وأسقطه أرضا. قرب الحكم من الحالة وامتلاكه لزاوية رؤية واضحة سمحت له بأخذ القرار الصحيح من دون أي تردد.

· ​ريال بيتيس​ 2-0 ​ريال بلد الوليد​ ( المرحلة الثانية من الدوري الإسباني / الحكم الإسباني سانتياغو جيم ):

1. الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 6 حيث طالب لاعبو ريال بيتيس بركلة جزاء بعد لمسة يد داخل منطقة جزاء ريال بلد الوليد على المدافع أوسكار بيانو لكن الحكم أمر بمتابعة اللعب معتبرا اللمس على أنه ليس مخالفة.

قرار الحكم خاطئ ويد بيانو كانت بعيدة جسمه وجعلت جسد بيانو يبدو أكبر بسبب أن اليد مفتوحة على الرغم من أن بيانو حاول ركل الكرة لكن يده كانت غير ملتصقة بالجسم، هنا تدخل حكم تقنية الفيديو وطلب من الحكم مشاهدة اللقطة كون حكم الفيديو كان رأيه أن الحالة ركلة جزاء، وبالفعل بعد رؤية جيم للقطة، قام بتغيير رأيه وعاد واحتسب ركلة جزاء صحيحة لمصلحة ريال بيتيس.