ضمن فعاليات الجولة الثانية من منافسات ​الدوري الانكليزي الممتاز​ " البريمرليغ "، حقق نادي ​ليدز يونايتد​ فوزاً مثيراً امام ​فولهام​ وبواقع 4-3 وكانت المباراة مجنونة ومليئة بالاهداف بين الجانبين وقدم لاعبو ليدز اداء قوي تقدموا بالنتيجة قبل ان يعود فولهام الى اجواء اللقاء ويلهب المباراة ولكن الحظ لم يحالفه لينقاد الى هزيمته الثانية.

وبدأ الشوط الاول بطريقة سريعة من قبل لاعبي ليدز وتمكن هيلدر كوستا من خطف هدف التقدم لليدز في الدقيقة 5 بعد متابعة جميلة وواصل ابناء المدرب بييلسا ضغطهم وتحصّل كالفين فيليبس على فرصة خطرة ولكن تسديدة الاخير مرت بمحاذاة القائم، وبدوره حاول لاعبو فولهام القيام بردة فعل سريعة من اجل العودة الى اجواء اللقاء وكان لابناء المدرب سكوت باركر بعض المحاولات الخطيرة ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم الا ان تحصّل فولهام على ضربة جزاء بعد خطا من روبين كوخ وتمكن الكساندر ميتروفيتش من ترجمتها بنجاح في الدقيقة 35 ولكن فرحتهم لم تكتمل حيث تحصّل ليدز في الدقيقة 39 على ضربة جزاء تمكن من خلالها ماتوز كليخ من ترجمتها بنجاح لينتهي هذا الشوط بتقدم ليدز يونايتد وبواقع 2-1.

وبدأ الشوط الثاني بطريقة نارية من قبل لاعبي ليدرز يونايتد حيث ضغط ابناء المدرب بييلسا بقوة وندج باتريك بامفورد من خطف ثالث لفريقه في الدقيقة 50 بعد تمريرة حاسمة كم كليخ وبعدها اضاف هيلدر كوستا هدف رابع لليدز في الدقيقة 57 بعد مجهود فردي رائع من قبل اللاعب البرتغالي وتمريرة حاسمة من بامفورد، وكان ردّ لاعبي فولهام سريع حيث تمكن بوبي ريد من تقليص الفارق لفولهام في الدقيقة 62 بعد تمريرة حاسمة من زامبو وبعدها تمكن الكساندر ميتروفيتش من خطف هدف ثالث لفولهام في الدقيقة 67 لتشتعل المباراة بشكل ناري بين الجانبين وبعدها احتدم الصراع بين الجانبين في وسط الملعب وليبدأ مدربا الفريقين في اجراء التبديلات من اجل تحسين المردود الهجومي اكثر، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة اهدر لاعب ليدز فرصة ذهبية امام مرمى الحارس الفونس اريولا ولكن تسديدته جانبت القائم وبدوره حاول لاعبو فولهام اقتناص هدف التعادل ولكن محاولاتهم باءت بالفشل لتنتهي المباراة بفوز ليدز يونايتد وبواقع 4-3