ينطلق الدوري الإيطالي في موسم كروي جديد حيث سيكون هناك الكثير من الإثارة التي تنتظرنا خاصة مع وجود عدد من الفرق التي تطمح إلى المنافسة على اللقب وكسر هيمنة ​يوفنتوس​ التي استمرت لعدة سنوات. دعونا الآن نتعرف على أبرز الفرق التي من المتوقع أن تنافس هذه السنة على لقب الكالتشيو الإيطالي.

يوفنتوس

تحت قيادة مدرب الجديد ولاعبه السابق أندريا بيرلو، سيكون يوفنتوس أمام مهمة المحافظة على اللقب خاصة بعدما أحرزه الموسم الماضي بشق الأنفس. ويأمل يوفنتوس في أن يقدم كرة قدم سلسة مع تحسين الأداء الهجومي للفريق وإظهار المزيد من الجماعية بجانب تحسين الأداء الدفاعي للفريق وتجنب ارتكاب الهفوات الدفاعية التي رافقت الفريق الموسم الماضي.

ولم يجر الفريق أي تغييرات على تشكيلته باستثناء تغيير واحد في خط وسط الفريق مع رحيل لاعبه الصربي ميراليم بيانيتش واستقدام اللاعب البرازيلي آرثر الذي يطمح في استعادة مستواه وتقديم الإضافة لخط وسط اليوفي وبالطبع الفريق سيكون المرشح الأقوى لحصد اللقب والحفاظ عليه لموسم جديد.

إنتر ​ميلان​و

مع المدرب أنتونيو كونتي، سيكون الإنتر في هذه السنة مرشحا فوق العادة للمنافسة على اللقب بعدما كان قاب قوسين من تحقيق اللقب في الموسم الماضي. ويملك الفريق كافة العناصر الفنية من أجل المنافسة مع تشكيلة متنوعة ولاعبين جيدين في كافة المراكز بجانب نظام تكتيكي واضح المعالم خاصة أن كونتي عزز صفوف الفريق بثلاثة لاعبين جيدين هم أشرف حكيمي، نيكولا باريلا وستيفانو سينسي. وفي حال استمر إنتر في تقديم الأداء الدفاعي المميز، والعزف على نفس المنوال الهجومي، فلا يمكن استبعاد رجال المدرب كونتي أبدا من صراع اللقب.

لاتسيو​ روما

يطمح الفريق إلى تحقيق مركز أفضل من الرابع الذي حققه الموسم الماضي مع المدرب سيميوني إنزاغي الذي قام بعمل جيد للغاية برفقة الفريق على مدى السنوات الماضية وهو يطمح بالطبع إلى أخذ خطوة كبيرة نحو الأمام لكنه في سوق الإنتقالات الحالي لم يقم لاتسيو بأي صفقة بارزة رغم المشاركة في دوري الأبطال الأوروبي حيث يبدو بأن إينزاغي يريد الحفاظ على نفس المجموعة وتطوير أدائها مع رفع سقف التوقعات لكن عدة علامات استفهام حول مدى قدرة لاتسيو على تقديم موسم بنفس المستوى الفني خاصة بعدما حصل معه في النصف الثاني من الموسم والتراجع الكبير في المستوى الذي حصل.

أتالانتا

الفريق يعتبر الحصان الأسود للبطولة وهو الفريق الأقوى هجوميا في إيطاليا الموسم الماضي حيث أن رجال المدرب جان بيير غاسبيريني قدم فريقا مميزا للغاية على مدى السنتين الماضيتين لكن هذه السنة الطموح كبير والتحدي أكبر وأكبر فأتالانتا عليه إثبات أن ما قدمه لم يكن من محيض الصدفة بل نتيجة عمل مميز للغاية من جميع النواحي الفنية والتكتيكية.

في سوق الإنتقالات، لم يتحرك أتالانتا كما يجب ولم يقم بأي صفقة كبيرة وبالتالي سيبقى الفريق على نفس المجموعة وهذا ما يضعها أمام مسؤولية أكبر وسيكون من الممتع متابعة الفريق هذا الموسم ورؤية إذا ما كان بإمكانه تقديم المزيد أم لا.

روما

بعدما حل خامسا في الموسم الماضي، لن يكون روما أمام مهمة سهلة في الدخول ضمن أندية الأربعة الكبار، لن تكون مهمة روما في هذا الموسم سهلة خاصة أن الفريق لم تتجدد دمائه وهذا ما يضع المدرب باولو فونيسكا أمام ضغط كبير لاستخراج الأفضل من لاعبيه الذين ما زالوا يفتقدون للخبرة لكنه في الموسم الماضي لفتوا الأنظار.

وبالطبع لن يكون روما مرشحا من أجل اللقب وهو يخوض هذا الموسم واضعا نصب عينيه هدفا واحدا وهو حصد بطاقة مؤهلة لدوري الأبطال أي احتلال مركز ضمن المراكز الأربعة الأولى.

نابولي

يريد جينارو غاتوزو المدير الفني للفريق تقديم المزيد برفقة الفريق بعدما حقق في الموسم الماضي كأس إيطاليا واكتفى محليا بالمركز السابع لكن الفريق هذه السنة من المفترض أن يتطور أكثر غير أن الأسماء التي يمتلكها الفريق لا تؤهله بكل أمانة للمنافسة على اللقب حيث لم يقم الفريق بضم أي لاعب مؤثر باستثناء فيكتور اوسيمهن لاعب خط الهجوم بينما استغنى عن آلان، فيردي وبضعة لاعبين آخرين ما يعني أن الفريق يحتاج إلى القيام بالكثير من أجل اثبات نفسه ضمن نادي الكبار وهذه المهمة لن تكون سهلة بكل تأكيد على الفريق الأزرق السماوي.

إي سي ميلان

يتمنى الفريق استرجاع الأيام الخوالي وهو في القسم الثاني من الموسم الماضي قدم نفسه بشكل مميز مع المدرب ستيفانو بيولي وهذا ما يبني عليه المدرب في هذا الموسم حيث لم يغير التشكيلة ولم يقم بأي صفقة هامة بل يريد العمل مع نفس المجموعة وتطويرها قدر الإمكان حيث تعتبر مزيجا بين لاعبي الشباب والخبرة. الفريق بالطبع ليس مرشحا قويا لحصد اللقب لكن الجميع ينتظر من إي سي ميلان أن يقدم موسما جيدا وينجح على الأقل في العودة لدوري الأبطال، تلك البطولة التي غاب عنها لسنوات عديدة في الفترة الأخيرة.