كانت خسارة فريق ​بوسطن سلتيكس​ في المباراة الثانية أمام ​ميامي هيت​ قوية عليه ضمن منافسات ​الرابطة الوطنية لكرة السلة​ الأميركية. وكان الربع الثالث من المباراة كارثي لبوسطن حيث انه اهدر تقدم 17 نقطة ليعود ويخسر المباراة بنتيجة 106 - 101 ويتأخر بالسلسلة في نهائي المنطقة الشرقية بنتيجة 2-0. وحمل لاعبي سلتيكس إحباطهم من الهزيمة الساحقة إلى غرفة الملابس حيث ورد أنهم تورطوا في جدال محتدم شمل "الصراخ" و "إلقاء الأشياء". وكشفت صحيفة بوسطن غلوب ان ماركوس سمارت على وجه التحديد كان أحد اللاعبين الأكثر غضبًا في الغرفة. ولقد سُئل المدير الفني براد ستيفنز عن الحادث خلال المؤتمرات الصحفية التي أعقبت المباراة وقال: "لقد كان اللاعبين متأثرين بعد مباراة صعبة. وخسارة صعبة".
ترجمة برنار الطيار