أكّدت الحكومة البرازيلية، دعمها لنجم ​باريس سان جيرمان​، ​نيمار دا سيلفا​، الذي طرد بعد ضربه للمدافع ​ألفارو غونزاليس​، في الثواني الأخيرة من اللقاء الذي خسره باريس سان جيرمان أمام مارسيليا بنتيجة 1-0 يوم الأحد.

وعلى غرار الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو، الذي أعاد نشر تغريدة لنيمار يتهم فيها غونزاليس بوصفه بـ"القرد ابن العاهرة"، أعرب الوزارة المسؤولة عن قضايا حقوق الإنسان في البرازيل، عن وقوفها خلف نيمار في هذه القضية.

وقالت الوزارة في بيان لها: "في مواجهة حالة عنصرية أخرى في الرياضة، تعرب وزارة المرأة والأسرة وحقوق الإنسان علنا عن تضامنها مع اللاعب نيمار جونيور"، مشددة "العنصرية جريمة".

بتصرف محمد بزّي.