كشفت وكالة أنسا الإيطالية أن نادي ​يوفنتوس​ يعاني من وضع مالي صعب خلال هذه الفترة بسبب أزمة ​فيروس كورونا​.

وقالت الوكالة أن يوفنتوس تكبد خسائر بلغت 71.4 مليون يورو في الموسم المنصرم، وهذا الرقم أكبر بأكثر من 30 مليون يورو من الخسارة التي تكبدها الفريق في الموسم قبل الماضي، مشيرة في الوقت نفسه، إلى أن دين يوفنتوس ارتفع ليصل إلى 382.2 مليون يورو.

ويعود سبب هذه الخسارة المالية الفادحة، لتفشي فيروس كورونا، الذي تسبب في إيقاف مسابقات كرة القدم لقرابة أربعة أشهر، كما أدى إلى فرض حظر على دخول الجماهير للملاعب.

وعليه، توقعت الوكالة، ان يتجه يوفنتوس لبيع بعض اللاعبين الذين يتقاضون أجورا عالية، على رأسهم النجم البرتغالي ​كريستيانو رونالدو​.

بتصرف محمد بزّي.