حقق ​بايرن ميونيخ​ نتيجة تاريخية بعدما هزم ​برشلونة​ 8-2 في المباراة التي جمعت الفريقين ضمن اطار منافسات دور ربع النهائي التي استضافها ملعب النور في مدينة لشبونة البرتغالية ليصل إلى المربع الذهبي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

المدير الفني لبايرن ميونيخ ​هاينز​ فليك لعب المباراة بالرسم التكتيكي 4-2-3-1 مع روبرت ليفاندوفسكي كرأس حربة صريح بينما لعب المدير الفني لبرشلونة كيكي ​سيتيين​ بالرسم التكتيكي 4-4-2 مع ميسي وسواريز في خط الهجوم.

الشوط الأول:

المباراة لم تبدأ بجس نبض بل بإيقاع هجومي سريع حيث سجّل بايرن ميونيخ هدفه الأول عبر توماس مولر عند الدقيقة 4 لكن دافيد ألابا عدّل النتيجة سريعا لبرشلونة بعدما سجل هدفا بالخطأ في مرماه عند الدقيقة 7 لتصبح النتيجة 1-1.

حاول برشلونة الضغط من أجل مفاجأة خصمه في ظل اعتماد بايرن على الدفاع العالي ما ترك بعض المساحات خلف خطوطه الدفاعية ليحصل برشلونة على فرصتين في دقائق معدودة لكن بايرن سرعان ما استعاد التوازن بشكل سريع وعاد لبناء اللعب الهجومي من الخلف مع تركيز عبر الجهة اليسرى مع ألفونسو ديفيس الذي قام بمجهود مميز في الزيادة العددية والسرعة في نقل الكرة لينجح بيريسيتش في تسجيل الهدف الثاني لبايرن عند الدقيقة 21 ثم 27 عبر غانبري ثم عند الدقيقة 31 عبر مولر لتصبح النتيجة 4-1 في أقل من عشر دقائق ما عكس الإنهيار التام لبرشلونة الذي عانى كثيرا أمام ضغط بايرن العالي وظهر كما كل مرة دون أي شكل مع خسارة الكرة بشكل سريع وأخطاء دفاعية بدائية لينتهي الشوط الأول بتقدم كبير لبايرن 4-1.

الشوط الثاني:

بين الشوطين، قام مدرب برشلونة سيتيين بإخراج روبيرتو وإدخال غريزمان مع التحول من 4-4-2 إلى 4-3-3 لكن بايرن بدأ الشوط الثاني كما أنهى الأول بإيقاع هجومي عالي وقام بالضغط الدائم على لاعبي برشلونة ولم ينكفأ للخلف لكن برشلونة وبعكس مجرى اللعب استغل هفوة دفاعية من بايرن ليسجل هدف تقليص الفارق عبر سواريز عند الدقيقة 57 لكن بايرن عاد للعب الهجومي مع خط وسط مميز وتحرك جيد من طرفي الملعب لينجح كيميتش بتسجيل هدف خامس لبايرن بعد مجهود فردي مميز من ديفيس.

وأمام انهيار برشلونة وعجزه الهجومي، استمر بايرن في اللعب الهجومي ولم يتراجع أبدا للخلف بل بقي يضغط في مناطق برشلونة الذي بدا من دون حول ولا قوة مع مشاكل دفاعية كثيرة لينجح بايرن في آخر عشر دقائق من تسجيل ثلاثة أهداف أخرى عبر ليفاندوفسكي وكوتينيو في مناسبتين لتصبح النتيجة النهائية 8-2 في سقوط مدوي للغاية لبرشلونة وأداء أكثر من مميز لبايرن والذي أثبت أنه قادم بقوة ومرشح فوق العادة لحصد اللقب الأوروبي.

ملاحظات عامة:

1. مهما قيل، لا يمكن وصف الأداء السيئ لبرشلونة في هذه المباراة حيث بدا الفريق من دون أي شكل هجومي والاعتماد على ميسي لا ينفع أمام فرق منظمة مثل بايرن أما دفاعيا فحدث ولا حرج حيث بدا الفريق مفككا فعانى كثيرا أمام بايرن في تجاوز الضغط العالي الذي قام به الفريق البافاري فارتكب أخطاء دفاعية أقل ما يقال عنها أنها ساذجة وغبية، ما كلف الفريق تلقي 8 أهداف وبكل صدق، عكست هذه النتيجة مستوى برشلونة المهزوز والذي لا يليق بعراقة تاريخ النادي.

2. كان ميسي حاضرا غائبا في هذه المواجهة حيث لم ينجح في مد زملاءه بالكرات اللازمة كما أنه سنحت له بعض الكرات والتي كان يستطيع إنهائها بشكل أفضل لكن مستوى ميسي تأثر بالمستوى العام للفريق فلم ينجح هو الآخر بانتشال باخرة برشلونة وهي تغرق وغرق هو الآخر معها.

​​​​​​​

3. أثبت مدرب بايرن ميونيخ هاينز فليك في أنه مدرب من العيار الثقيل وهو من يطبق كرة التيكي تاكا حيث اعتمد على ثلاثة عناوين عريضة في إسقاط برشلونة وإذلاله، العنوان الأول كان الضغط العالي والذي بدأ من البداية حتى النهاية ولم يتراجع عنه إطلاقا وكان هذا السبب الأساسي في الفوز أما العنوان الثاني فهو السرعة الكبيرة في نقل الكرات وحسن التصرف أمام المرمى أما العنوان الثالث فهو الترابط التكتيكي بين الخطوط الثلاثة واللياقة البدنية العالية بجانب ظهيري الفريق كيميتش وديفيس الذين أثبتا أنهما أفضل من يمثل الأظهرة العصرية في كرة القدم الهجومية الحالية.