لفتت تقارير صحفية إلى أن نادي ​يوفنتوس​ خسر نحو 10% من قيمته في البورصة بعد خروجه من ​دوري أبطال أوروبا​ على يد ليون الفرنسي.

وانخفضت قيمة أسهم بطل إيطاليا في بورصة ميلانو صباح الإثنين بنحو عشرة بالمئة فيما يبدو أنه تأثير اقتصادي واضح لخروج السيدة العجوز من ثمن نهائي المسابقة الأوروبية.

ولا يزال التخبط سيد الموقف داخل أسوار النادي الإيطالي ليضاف ذلك إلى ما خلفه الإقصاء من تبعاتٍ رياضية تمثلت في إقالة ​ماوريسيو ساري​ وتعيين أندريا بيرلو بديلاً له.

بتصرف – محمد قصير