حاول البرازيلي آرثر ميلو لاعب ​برشلونة​ الإسباني الدخول إلى ملعب كامب نو لمشاهدة مباراة فريقه أمام نابولي في دوري أبطال أوروبا من المدرجات.

البرازيلي الذي قرر عدم العودة إلى التدريبات بعد ستة أيام من الراحة في نهاية الدوري عاد للبارسا من اجل تسوية وضعه وقرر حضور المباراة من المدرجات.

الا ان ادارة البلوغرانا منعت اللاعب المنتقل الى يوفنتوس الايطالي من دخول الملعب فعاد إلى منزله.

الا ان التقارير الصحفية اكدت أن سبب إبعاد اللاعب من كامب نو هو عدم وصول نتائج فحص كورونا بشكل رسمي بعد ان امضى 6 ايام في البرازيل حيث ينشط الفيروس وبذلك لايمكن للاعب التواجد في الملعب وفق أنظمة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

بتصرف رولان حبيقة.