ضمن فعاليات اياب الدور الـ16 من منافسات ​دوري ابطال اوروبا​، تمكن نادي ​أولمبيك ليون​ الفرنسي من تحقيق مفاجأة مدوية بعد ان نجح في الاطاحة بنادي ال​يوفنتوس​ الايطالي ونجمها كريستيانو رونالدو خارج دوري الأبطال بالرغم من خسارته امام اليوفي وبواقع 2-1 واستفاد الفريق الفرنسي من حسم موقعة الذهاب لصالحه وبواقع 1-0 بالاضافة الى خطفهم هدف خارج القواعد ويحجز مكان له في الدور ربع النهائي مع مانشستر سيتي الإنكليزي.

وبدأ الشوط الاول بطريقة قوية من قبل لاعبي اليوفي حيث نجحوا في السيطرة على مجريات اللقاء وحاول ابناء المدرب ماوريسيو ساري الضغط بقوة من اجل خطف هدف مبكر وتميز لاعبو أولمبيك ليون بدفاع منظم وشهدت الدقيقة 11 ضربة جزاء للفريق الفرنسي بعد خطأ من رودريغو بنتاكور واستعان حكم اللقاء فيليكس زافيير بتقنية الفيديو ليتأكد من ضربة الجزاء وتمكن ممفيس ديباي من ترجمتها بنجاح في الدقيقة 12 ليمنح فريقه التقدم، وبعدها ضغط لاعبو البيانكونيري بقوة في محاولة للعودة الى اجواء اللقاء وكان لكريستيانو رونالدو رأسية قوية ولكنها مرت فوق العارضة وبعدها تحصّل فيديريكو بيرنارديسكي على محاولة خطيرة ولكن تسديدة الدولي الايطالي تصدى لها دفاع ليون المتكتل في مناطقه، وواصل لاعبو السيدة العجوز ضغطهم في محاولة لخطف هدف التعادل وبعدها تحصّل الدون رونالدو على ضربة حرة ولكن الحارس انطوني لوبيز تصدى له ببراعة كبيرة وفي الدقيقة 42 تحصّل اليوفي على ضربة جزاء انبرى اليها رونالدو بنجاح ليمنح فريقه التعادل في الدقيقة 43 ولينتهي هذا الشوط بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1.

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو اليوفي سيطرتهم الكبيرة على مجريات اللقاء وسط تمركز دفاعي للاعبي ليون وهذا التكتل الدفاعي الكبير صعّب من مهمة لاعبي المدرب ساري والذين فشلوا في ايجاد المساحات اللازمة، وبدوره اعتمد لاعبو ليون على الهجمات المرتدة وفي الدقيقة 60 ارسل رونالدو قذيفة قوية من خارج منطقة الجزاء عجز الحارس انطوني لوبيز عن صدها ليمنح الدون فريقه التقدم بطريقة رائعة، وهذا الهدف منح لاعبو اليوفي اريحية كبيرة حيث واصل الفريق الايطالي ضغطهم في محاولة لخطف هدف ثالث في اللقاء لتجنب الخروج وبعدها لجأ مدربي الفريقين الى اجراء التبديلات في صفوفهم حيث ادخل المدرب ساري كل من بابلو ديبالا ودانيلو من اجل تحسين المردود الهجومي اكثر في ظل تكتل جميع لاعبي ليون في مناطقهم الدفاعية، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة ارسل الدون رونالدو رأسية قوية مرت فوق العارضة بعد ركنية متقنة من ديبالا ليواصل لاعبو البيانكونيري ضغطهم الكبير لخطف هدف ثالث وحاول لاعبو اليوفي اخراج لاعبي ليون من مناطقهم للانقضاض عليهم ولكن حافظ ابناء المدرب رودي غارسيا على تنظيمهم الدفاعي لتنتهي المباراة بفوز اليوفنتوس وبواقع 2-1.