أشار المدير المالي لنادي ​برشلونة​، جوردي موش إلى أن الانتهاء من تجديدات استاد ​كامب نو​، تأجل إلى 2025، جراء تفشي ​فيروس كورونا​ وعوامل أخرى.

ولفت موش، إلى إن التغييرات السياسية في المدينة وحالة عدم الاستقرار جراء سعي الإقليم للاستقلال تسبب في التأجيل، وتفاقم الوضع بسبب كورونا.

وصرح موش لصحيفة "لا بانغوارديا": "إذا وافقنا على التمويل هذا الموسم وبدأنا العمل في الصيف المقبل بالسرعة القصوى، فإننا نتحدث عن 4 سنوات من العمل ونتحدث عن الافتتاح في 2025".

وأضاف: "هناك عاملان ليس لنا سيطرة عليهما، وهما تغيير الحكومة المحلية ومحاولة الاتفاق على كل شيء في توقيت استثنائي على الصعيد السياسي. وبعد ذلك جاء فيروس كورونا الذي تسبب في تأجيل كل شيء تقريبا".

وختم موش: "برشلونة خسر نحو 20% من إيراداته بسبب كورونا الذي أثر على دخل أيام المباريات والإيرادات التجارية نتيجة تداعيات الفيروس على السياحة".

بتصرف – محمد قصير