رُفض الطلب الذي قدمه النجم البرازيلي السابق ​رونالدينيو​، برفع الإقامة الجبرية المفروضة عليه في الباراغوي للعودة إلى بلاده.

وذكرت صحيفة "Globo Esporte" البرازيلية أن رونالدينيو حاول عقد إتفاق مع الشرطة والقضاء ودفع مبلغ إضافي كتعويض من أجل الخروج من إقامته الجبرية، لكن السلطات رفضت الأمر.

والقت شرطة ​باراغواي​ القبض على رونالدينيو وشقيقه روبرت أسيس دي مورا مطلع آذار الماضي، بسبب دخول البلاد بجوازات سفر مزورة.

وغادر البرازيلي السجن ولكن تم وضعه تحت الإقامة الجبرية في ​أسونسيو​ عاصمة باراغواي، بعدما قضى 32 يوما في السجن ومن المتوقع أن يصدر الحكم في قضيته بالسجن لمدة 6 أشهر وغرامة قدرها 1.3 مليون جنيه إسترليني.

بتصرف – محمد قصير