يوم كروي حافل شهدته الملاعب الأوروبية مع مباريات مثيرة في كل من الدوري الإنكليزي، الإيطالي والإسباني حيث كان لا بد أن تشهد أيضا عددا من الحالات التحكيمية البارزة والتي سنتوقف عند بعضها في هذا التقرير.

يوفنتوس​ 2- أتالانتا 2( المرحة 32 من السيري A / الحكم الإيطالي بييرو جياكوميلي ):

1- الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 54، حيث احتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة يوفنتوس بعد لمسة يد على لاعب أتالانتا مارتن دي رون. قرار الحكم صحيح لانه قبل ركل ديبالا للكرة، وضع دي رون يديه وراء ظهره في إشارة إلى أنه ملتزم بعدم المخاطرة بحصول لمس لليد، لكن لكن ما ان ركل اللاعب الارجنتيني الكرة، سحب لاعب اتالانتا يديه من وراء ظهره ووضعها في مسار الكرة متظاهرا بأنه يحمي نفسه. اليد هنا هي من اتجهت للكرة وليس العكس، وبالتالي ركلة الجزاء صحيحة مئة بالمئة وقرار جيد جدا من الحكم جياكوميلي.

2- الحالة الثانية كانت عند الدقيقة 89، مع احتساب ركلة جزاء ثانية لمصلحة يوفنتوس بعد لمسة يد ايضاً على لاعب أتالانتا موريل والقرارصحيح. يد موريل كانت وبشكل واضح، بعيدة عن جسمهوغطت بالتالي مساحة اكبر من الحجم الطبيعي، وتمركز الحكم الجيد وتحركه مع الكرة لفتح زاوية رؤية، سمح له برؤية الحالة بشكل تام وأخذ قرار صحيح في وقت حساس من المباراة وبمباراة حساسة ومهمة وهذا ما يحسب له بالطبع.

أتلتيكو مدريد 1- ريال بيتيس صفر ( المرحلة 36 من الدوري الإسباني / الحكم الإسباني هوسيه غونزاليز ):

1- الحالة الأولى كانت عند الدقيقة 22، حيث سجل كوريا هدفا لأتلتيكو مدريد، واحتسبه الحكم لكن قراره خاطئ فكوريا كان موقفه سليما أثناء تسجيل الهدف ولم يرتكب أي مخالفة، ولكن الكرة وصلته من ماركوس لورينتي الذي،وأثناء تسديده للكرة، ارتطمت بمدافع ريال بيتيس وارتدت الى يده (اي يد لورينتي) ووصلت إلى كوريا. هنا كان لزاما على الحكم عدم احتساب الهدف لأنه اتى بعد لمسة يد والقانون واضح حيث لا يمكن احتساب أي هدف يأتي عن طريق اليد، وتقنية الفيديو تدخلت لتطلب من الحكم إلغاء الهدف وهذا ما قام به.

2- الحالة الثانية كانت عند الدقيقة 34، حيث سجل موراتا هدفا جديدا لأتلتيكو مدريد وقام الحكم باحتسابه. لكن الحكم المساعد الثاني فاته أن موراتا لحظة استلامه للكرة، كان في موقف متسلل. التسلل كان موجودا والحالة ليست سهلة على الإطلاق، وحسنا فعل الحكم المساعد باستمرار اللعب وعدم رفع الراية لمنح الفرصة الهجومية لأتلتيكو، ثم الطلب من حكم تقنية الفيديو مراجعة اللقطة الدقيقة وهذا ما ينص عليه بروتوكول تقنية الفيديو، وهو ما سمح بكشف حالة التسلل ليلغي الحكم الهدف مجدداً.

3- الحالة الثالثة كانت عند الدقيقة 57، حيث قام لاعب أتلتيكو مدريد ماريو هيرميسو بمخالفة على لاعب ريال بيتيس لورين مورون من الخلف. الحكم احتسب المخالفة وقام بطرد مباشر لهيرميسو بداعي استخدام القوة المفرطة وقراره صحيح، خصوصاً وان الاصابة اتت لمنطقة حساسة تعرض اللاعب للإصابات، ويحسب للحكم تقديره المميز للحالة وعدم تردده في طرد هيرميسو بشكل مباشر.